الصومالتقاريرشؤون إفريقيةشرق إفريقيا

أمريكا تعلن اغتيال أحد مؤسسي حركة “الشباب” بالصومال

أعلنت أمريكا رسميا، مساء الثلاثاء، تمكنها من اغتيال أحد مؤسسي حركة الشباب الصومالية، الذي قالت إنهم سبق أن ساهم بعمليات “إرهابية” خطيرة.

وأوردت القيادة العسكرية الأمريكية في شرق أفريقيا (أفريكوم)، مساء الثلاثاء، أن قياديا بارزا في حركة “الشباب” المسلحة قتل في غارة جوية أمريكية جنوبي الصومال.وأضافت أن الغارة استهدفت بلدة “بوش مدينة” في إقليم “باي”، الخميس الماضي، وأسفرت عن مقتل ثلاثة “إرهابيين”، بينهم قيادي بارز يُدعى “يوسف جيس”.

وأضافت أن جيس يعد أحد الأعضاء المؤسسين لحركة “الشباب” (عام 2004)، وتولى مناصب رفيعة المستوى داخل الحركة، وساهم في “عمليات إرهابية” استهدفت دولا في منطقة شرق إفريقيا.وقال الجنرال الأمريكي، ستيفن تاونسد، في البيان، إن “القيادي يوسف جيس كان مسؤولا عن سفك دماء الأبرياء، ومقتله سيساهم في استقرار الصومال والدول المجاورة”.

وقال مدير العمليات في “أفريكوم”، ويليام غايلر، إن حركة الشباب لاتزال تشكل تهديدا أمنيا للصومال، وتسعى إلى إراقة مزيد من الدماء داخل الصومال وخارجه.

وأضافت “أفريكوم” أنها في حين ترغب بإيقاف عملياتها مؤقتا في الصومال بسبب فيروس كورونا، إلا أن قادة كل من تنظيم القاعدة وحركة الشباب وتنظيم الدولة يرون في هذه الأزمة فرصة لتعزيز أجنداتهم الإرهابية، لذلك سنواصل مساعدة القوات الحكومية والأفريقية.

للاصلاع على المصدر : اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق