المغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

كارتيرون ينوه بالقرارات المتخذة تحت قيادة الملك محمد السادس للقضاء على كورونا

نوه جون بول كارتيرون، الرئيس المؤسس لمنتدى كرانس مونتانا، بالقرارات المتخذة تحت قيادة الملك محمد السادس، من أجل القضاء على وباء فيروس كورونا المستجد “Covid 19”.
وأكد رئيس المنتدى، في رسالة تضامن موجهة لساكنة مدينة الداخلة وجهة الداخلة- وادي الذهب، أن “إلغاء الدورة السادسة لمنتدى كرانس مونتانا بالداخلة كان ضرورة أملتها حالة الطوارئ الصحية، في أعقاب انتشار فيروس كورونا المستجد، حيث يمكننا اليوم أن نقف على رجاحة القرارات المتفاعلة والملائمة المتخذة في حينها خلف قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس”.
وقال كارتيرون، الذي نوه بقيادة الملك محمد السادس والرؤية الثاقبة للقرارات المتخذة لصالح الشعب المغربي، إنه “وعلى الرغم من أن لا أحد بوسعه التنبؤ بالمستقبل، فقد تم اليوم تطويق الوباء في المغرب، وذلك لأنه ومنذ الأيام الأولى، لم يكن هناك تردد أو تسويف أو مخاوف سياسية”.
وشدد على أنه “وخلال افتتاح المنتديات الخمسة الأخيرة للداخلة، كررت على نحو منتظم – دون المجازفة بالإطناب – أن هناك قيادة حقيقية، ورؤية وإدارة نموذجية للشأن العمومي في هذا البلد. ومرة أخرى، يتجلى أمامنا دليل واضح على ذلك. وسوف أكررها مرة أخرى!”.
كما أشاد رئيس منتدى كرانس مونتانا بالقرار المتخذ من طرف السلطات المغربية القاضي بفرض استعمال الكمامات الواقية، كوسيلة للحماية من عدوى الفيروس.
واعتبر كارتيرون أنه “في الوقت الذي لا زالت فيه الكثير من الحكومات عبر العالم مترددة، تم اتخاذ قرار ارتداء الكمامات الواقية – الحماية الحقيقية الوحيدة – دون أي تأخير. فقد كان هذا القرار ممكنا، على اعتبار أن المغرب قام على الفور بما يتعين فعله من خلال الأمر بتصنيع هذه الكمامات”، مسجلا أنه “كان قرارا سريعا، بالموازاة مع دعم وزارة الصناعة، دون تأخير، للتحول الفوري لبعض الفاعلين في قطاع صناعة النسيج”.
وأكد كارتيرون، الذي عبر عن تضامنه مع ساكنة مدينة الداخلة وجهة الداخلة-وادي الذهب، أنه سيعمل على جعل منتدى الداخلة حاضرا مرة أخرى، “لنحتفل معا وأخيرا بعودة الوضع من جديد إلى طبيعته!”.
وخلص كارتيرون إلى القول “معا سنستمر في جعل جهتكم الجميلة تتألق في العالم، باعتبارها تجليا رائعا لدينامية وطاقة المغرب”.

المصدر : شبكة أندلس الاخبارية بتاريخ 12 أفريل 2020

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق