إقتصاددوليةشؤون إفريقية

الإتحاد الأوروبي يدرس طلب مجموعة دول الساحل الخمس بإلغاء الديون الإفريقية

 

        خصص الإتحاد الأوروبي الثلاثاء تمويلا بقيمة 194 مليون يورو لدول الساحل الخمس لتعزيز قواتها الأمنية وتعهد خلال مؤتمر عبر الفيديو بدرس طلب بإلغاء الديون الإفريقية.

وأعلن شارل ميشال رئيس المجلس الأوروبي خلال مؤتمر صحافي بعد المؤتمر الذي شارك فيه قادة مالي والنيجر وبوركينا فاسو وموريتانيا وتشاد “بحثنا مع قادة دول الساحل الخمس في خطوات ملموسة لمساعدتهم على خفض التهديد الإرهابي”.

وأعلن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي الإسباني جوزيب بوريل على حسابه على تويتر “أعلنا عن 194 مليون يورو إضافية لتعزيز قوات الأمن والدفاع الداخلي وتسريع إعادة وجود الدولة وتأمين الخدمات الأساسية في المناطق المحرومة”.

وتتركز الجهود في المنطقة المعروفة ب”الحدود الثلاث” بين مالي والنيجر وبوركينا فاسو التي تشهد بانتظام هجمات للجهاديين.

وقال بوريل “تفشي وباء كوفيد-19 لا يسمح لنا بأن ننسى إلى أي درجة يتدهور الوضع على كافة الجبهات في منطقة تعتبر تحدياتها تحدياتنا أيضا”.

وأطلق الاتحاد الأوروبي ودول الساحل الخمس رسميا تحالف الساحل المعلن في كانون الثاني/يناير خلال قمة بو جنوب غرب فرنسا.

وأوضح شارل ميشال “نسعى لإقناع شركاء آخرين بالإنضمام إلى التحالف”.

وسيساعد هذا التحالف دول الساحل الخمس على الأصعدة العسكرية والمدنية (الشرطة والقضاء) والاقتصادية مع مساعدة تنموية.

وتابع ميشال أن الاتحاد الأوروبي منح المنطقة 4,5 مليار يورو خلال السنوات الست الأخيرة.

كما طلب قادة دول الساحل الخمس “ببساطة إلغاء الديون الافريقية” لمساعدتهم على مواجهة التكاليف الصحية والإقتصادية لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

وقال رئيس المجلس الأوروبي “اتفقنا على مناقشة هذا الطلب داخل الاتحاد الاوروبي ومع شركاء دوليين آخرين” لا سيما صندوق النقد الدولي.

وأعلن شارل ميشال “سيعقد اجتماع جديد خلال ثلاثة أشهر عبر دائرة الفيديو لدراسة الوضع”.

مصدر الصورة :REUTERS  

للاطلاع على الخبر من مصدره الاصلي : أنقر هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق