المغربتقاريرجنوب إفريقياسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقياقضية الصحراء

موقف جنوب إفريقيا من الصحراء المغربية بالأمم المتحدة!

أجمعت صحف إلكترونية بلغارية على أن موقف جنوب إفريقيا من قضية الصحراء المغربية بالأمم المتحدة “إيديولوجي ومتجاوز ومتحيز”، ويتسبب لها في “عزلة تامة” بمجلس الأمن.

وفي هذا الإطار، كتبت الصحيفة الإلكترونية “24 تشاسا”، في مقال خاص عن تطورات قضية الصحراء المغربية، أن جنوب إفريقيا تجد نفسها في عزلة تامة عن بقية أعضاء مجلس الأمن، وهي تكرر في كل مرة “موقفا إيديولوجيا أصبح متجاوزا”، ما يجعلها في “عزلة واضحة داخل مجلس الأمن بسبب قضية الصحراء المغربية”.

واعتبرت الصحيفة أن جنوب إفريقيا تردد خطاب الجزائر نفسه حول قضية الصحراء المغربية، وهو ما تعتبره الدول الأعضاء في مجلس الأمن “مغالطات تنبني على سوء النية والدوغمائية الإيديولوجية المتجاوزة”، على الرغم من أن المجلس نفسه يتشبث بالمسار الذي سطره للتوصل إلى حل سياسي وواقعي وعملي ودائم، ومتوافق بشأنه للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.

من جهتها، كتبت صحيفة “توب نوفيني”، أن جنوب إفريقيا تغرد خارج السرب وخارج الإجماع، مؤكدة أنه في الوقت الذي نوه الأعضاء الآخرون بمجلس الأمن بالزخم الجديد الذي أفرزه عقد مائدتين مستديرتين بجنيف في دجنبر 2018 ومارس 2019، واللتين ضمتا كلا من المغرب والجزائر وموريتانيا و”البوليساريو”، وبرغبة المشاركين في الاجتماع مرة أخرى وفق نفس الصيغة، ترى جنوب إفريقيا “لوحدها أن هناك طريقا مسدودا في العملية السياسية”.

وأضافت، في مقال للصحافية مانويل أليكسوفا، أن جنوب إفريقيا تجد نفسها في “عزلة تامة عن بقية أعضاء مجلس الأمن بسبب مواقفها غير المنطقية من قضية الصحراء المغربية، وكأنها أصبحت الداعم الرئيسي للجزائر في مجلس الأمن”، في الوقت الذي يتشبث هذا الأخير، و”بقوة، بالمسار الذي يتبناه للتوصل إلى حل واقعي ودائم ومتوافق بشأنه للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية”.

من جهتها، أكدت صحيفة “دوت بي جي” أن جنوب إفريقيا، وأمام حالة العزلة التي تعيشها، حاولت يائسة، في شهر أبريل الماضي، “استغلال مأساة إنسانية من حجم جائحة فيروس “كورونا” لتحميل المسؤولية للمغرب ومعاكسته”، مشيرة الى أن طرح جنوب إفريقيا “ينبع فقط من المخيلة الواسعة لديبلوماسيي هذا البلد الإفريقي”.

وأضافت أن جنوب إفريقيا “أثارت الدهشة أمام كل متتبعي الشأن الإفريقي، وهي تحاول استغلال المأساة الوبائية التي تعاني منها كل دول العالم، هذه الأخيرة التي تسخر كل جهودها وطاقاتها لمواجهة هذا التحدي، بروح من التضامن والتآزر والتعاون والتعاطف بعيدا عن الأطروحات الإيديولوجية البائدة”.

المصدر  : الأيام 24 بتاريخ 06 ماي2020

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق