المغربثقافةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

المغرب : الفنانون المغاربة متدمرون من حكومة العثماني لعدم تفعيل قانون ” الفنان”

أطلق عدد من الفنانون المغاربة هشتاغ ” كفى” بمواقع التواصل الاجتماعي وعلى صفحاتهم الشخصية ، معلنين تدمرهم من مماطلة حكومة العثماني في تنزيل كل مقتضيات قانون الفنان التي وافق عليه البرلمان و أصدر في الجريدة الرسمية.

شجب الفنانون المغاربة ما وصفوه بالتراجع عن المكتسبات التي تم تحقيقها بفضل نضالات الفنانين وانخراطهم في توفير كل تلك الترسانة القانونية التي من المفروض أن توفرها الدولة ناهيك عن عدم توفر الإرادة لديها على مواصلة العمل التشاركي لوضع سياسة ثقافية تخرج وضعية الثقافة والفن من وضعية النكسة. وعدم استعدادها للأخد بمقترحات الخطة الوطنية لتاهيل المسرح بالمغرب .

ونبه الفنانون من الفوضى التي يعيشها قطاع الفن والثقافة بالمغرب والذي ينبئ بحسب رأيهم بكارثة إنسانية واجتماعية في صفوف الفنانين المغاربة وعائلاتهم الذين يشتغلون في قطاع الأكثر تعرضا الهشاشة والحافل بالمخاطر في ظل إقصاء مباشر يمثل عدم الاعتراف بفئة الفنانين في العديد من مناسبات كفئة اجتماعية منتجة تساهم في الاقتصاد الوطني و التنشيط السياحي و الثقافي للمغرب .

وفي ظل هده الظروف الاستتنائية التي توقفت فيها كل الأنشطة المرتبطة بالجمهور وتوقف مصادر الرزق، يتم التغاضي على جميع حقوقها في مقدمتها حق التعويض عن فقدان الشغل.

ونظرا لعدم وجود حلول واضحة تتفاعل مع الوضعية المزرية التي ما فتيء الفنانون المغاربة يعيشونها قبل بداية الحجر وازدادت استفحالا خلاله، أعلن هؤلاء انطلاق موجات السخط والاستنكار لسياسة الحكومة على قطاع الثقافة والفن.

كما حملوا المسؤولية لإدارات الوزارة الوصية على عدم استطاعتها على مواكبة وتتبع أوضاع الفنانين بجميع جهات المملكة وتسديد مستحقاتهم، وعجزها التام حتى في استكمال العديد الإجراءات ومن ابسطها توزيع دفعات البطاقات المهنية التي أظهر الحجر الصحي أنها لا تسمن ولا تغني من جوع.

المصدر : هبه بريس بتاريخ 10 ماي 2020

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق