المغربتقاريرشؤون إفريقيةشمال إفريقياعلمية

بثلاث اختراعات جد متطورة المغرب يحرز 3 ميداليات بسنغافورة

رغم الظروف الصعبة التي يمر منها العالم جراء انتشار فيروس كورونا المستجد، فقد تمكنت المملكة المغربية ممثلة بمختبرات البحث والتطوير والابتكار « سمارتي لاب » و »ليبري » التابعين للمدرسة المغربية لعلوم المهندس، تمكنت من إحراز ثلاث ميداليات بالمعرض الدولي للاختراعات والابتكارات التكنولوجية (ASIANINVENT) الذي يعتبر أهم ملتقى للاختراعات بآسيا، والمنظم هذه السنة عن بعد بسنغافورة يوم 14 ماي الجاري.

وقد تم تبني هذا الانجاز والتاشير علي نتائجه من طرف الأكاديمية الأوروبية للعلوم European Academy of science
ويتعلق الأمر بثلاث اختراعات وابتكارات جد متطورة: 1. الرياح الصغيرة الذكية للطرق السريعة «A smart micro wind System For an Auxiliary Electrical Energy Production»,
2. خط أنابيب مياه عبقرية للمباني « Micro Hydro- Aeolian Production for A Position Energy building »
3. إدارة المستشفيات الذكية «An intelligent, Efficient and digit hospital Management Ecosystem»,
استطاع المغرب الممثل بالمدرسة المغربية لعلوم المهندس EMSI، من خلال مختبر الأبحاث « سمارتي لاب »، و « ليبري » في هذه الدورة السنوية، التي عصفت بها ظروف الوباء، أن تنظم عن بعد، إلى جانب العديد من العارضين الدوليين من الدول الأوروبية والآسيوية، أن يحقق إنجازا كبيرا للمملكة المغربية، بحصوله على ثلاث ميداليات.

يهدف الاختراع الأول « خط أنابيب مياه عبقرية للمباني  » الحائز على الميدالية الذهبية إلى توفير حل لمصدر مساعد للطاقة الكهربائية الإيجابية داخل المباني من خلال إدخال نظام هجين يتكون من ثلاث كتل تسمح بالجمع والتحويل والاستغلال للطاقة الهيدروليكية أو طاقة الرياح.

أما الاختراع الثاني الذي حصل على الميدالية الفضية فهو الابتكار  » إدارة المستشفيات الذكية  » حيث يتعلق الأمر بنظام بيئي ذكي لإدارة المستشفى لمريض في حالة حرجة. يضمن الحل المقترح مراقبة المريض من خلال إنشاء سجل طبي رقمي فعال وآمن ، والذي يعزز التبادل والأرشفة والملخصات الطبية لتحسين المراقبة واتخاذ القرار في الوقت الحقيقي للمريض من خلال طبيبه. يساهم الاختراع بشكل كبير في تحسين سلامة المرضى وجودة الرعاية مع زيادة الكفاءة وتحسين الأداء اليومي للطبيب أو مؤسسة الرعاية الصحية.

الابتكار الثالث، والذي كان له نصيب من التتويج بالميدالية البرونزية، فهو « الرياح الصغيرة الذكية للطرق السريعة » و هو حل لمصدر الطاقة الكهربائية على مستوى الطرق السريعة أو غيرها ، من خلال إدخال نظام يدمج نوعين من توربينات الرياح ويسمح بتحويل واستغلال الطاقة من تدفق الهواء.

وفي تصريح صحفي، للدكتور كمال الديساوي، رئيس مجموعة المدرسة المغربية لعلوم المهند، أكد  » رغم الاوضاع الحالية التي تمر بها المملكة المغربية و التي يعاني منها العالم عامة فإن مختبراتنا العلمية استطاعت أن تنتزع التتويج والتألق وهي التي تبذل قصارى جهدها للمساهمة في نمو الاختراع والابتكار في المغرب ». ويضيف الديساوي « وتتطلع مختبراتنا إلى مواصلة تمثيل المملكة بكل مسؤولية في الفعاليات الدولية المرموقة.  »

ويعتبر المعرض الدولي للاختراعات والابتكارات التكنولوجية بسنغافورة من أبرز المعارض الدولية في العالم وأهمها على المستوى القارة الآسيوية التي تعنى بالمخترعين والمبتكرين ويقام بدعم من المنظمة العالمية للملكية الفكرية والاتحادات الدولية للاختراع ونظرا للظروف انتشار وباء فيروس كورونا، قررت سنغافورة هذه السنة تنظيمه عن بعد عبر الاستعانة بأحدث وسائل التكنولوجيا.

يشار إلى أن المدرسة المغربية لعلوم المهندس فازت لحد الآن ب 67 جائزة في المسابقات الوطنية والدولية الكبرى للاختبار والابتكار.

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق