تقاريرشأن دولي

نائب وزير الخارجية الروسي يبحث مع سفراء ألمانيا وفرنسا وإيطاليا لدى موسكو الوضع في ليبيا

بحث نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، مع سفراء ألمانيا وفرنسا وإيطاليا لدى موسكو، تطورات الأزمة الليبية، في ضوء بدء عملية “إيريني” الأوروبية في البحر الأبيض المتوسط.

وجاء في بيان صدر عن الخارجية الروسية، اليوم الجمعة، أن فيرشينين بحث مع السفراء الألماني، غيزا أندرياس فون غاير، والإيطالي، باسكوالي تاراتشانو، والفرنسي، بيار ليفي، أثناء مؤتمر عبر الفيديو، “التطورات الجارية في ليبيا وحولها، بما في ذلك في ضوء قرار الاتحاد الأوروبي بدء عملية إيريني التي من أهدافها المساعدة على تطبيق حظر الأسلحة المفروض على هذا البلد من قبل الأمم المتحدة”.

وذكر البيان أن الأطراف أكدت، أثناء المؤتمر، الذي بادر إليه الدبلوماسيون الأوروبيون، عدم وجود بديل عن حل النزاع في ليبيا بطرق سياسية ومركزية دور الأمم المتحدة في هذه العملية”.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن عن إطلاق عملية “إيريني” (التي تتخذ من روما مقرا لها)، اعتبارا من أول أبريل الماضي، وينقضي تفويضها في 31 مارس العام القادم.

وتركز عملية “إيريني”، خلافا عن سابقتها عملية “صوفيا”، على منع تهريب الأسلحة إلى ليبيا، بالإضافة إلى جمع معلومات عن تصدير النفط والمنتجات النفطية من البلاد بطريقة غير مشروعة وتعزيز خفر السواحل المحلي.

تابع الخبر من مصدره الاصلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق