اريترياتقاريرسياسيةشؤون إفريقية

اليمن محذراً إريتريا: لن نقف مكتوفي الأيدي

حذر وزير الثروة السمكية اليمني فهد كفاين اليوم (الخميس)، إريتريا من انتهاكاتها للمياه الإقليمية اليمنية، داعياً إياها إلى إطلاق سراح الصيادين اليمنيين والتوقف عن الاعتداء عليهم.

وقال كفاين في منشور على حسابه في فيسبوك :«ندعو الجانب الإريتري إلى التوقف عن هذه الممارسات وإطلاق سراح الصيادين الذين تم اختطافهم من المياه اليمنية وتسليم القوارب والمعدات التي تم الاستيلاء عليها. وشدد على ضرورة توقف هذه الممارسات لأنها غير مقبولة.

يأتي ذلك، فيما أعلن المتحدث باسم القوات المشتركة في الساحل الغربي وضاح الدبيش، أسر ثمانية من قوات خفر السواحل الإريترية في وقت متأخر من مساء أمس (الأربعاء) أثناء دخولهم المياه الإقليمية اليمنية.

وقال الدبيس، إن القوات الإريترية وصلت على متن 4 زوارق ودخلت إلى المياه الإقليمية وعلى بعد 18 ميلا بحرياً عن سواحل مدينتي المخاء والخوخة لمطاردة الصيادين اليمنيين، مطالباً الحكومة اليمنية بسرعة رفع شكوى إلى مجلس الأمن الدولي.

ولفت إلى أن قوات خفر السواحل اضطرت إلى الاشباك معهم وضبط قاربين من المهاجمين وعلى متنهما 9 جنود إريتريين بينهم قائد القوات المهاجمة، مؤكداً أن الأسرى موجودون حالياً لدى قيادة خفر السواحل اليمنية وتتم معاملتهم وفق الشرائع والقوانين الدولية الذي تكفل لهم حقوقهم الإنسانية.

واتهم الدبيش القوات الإريترية باختطاف أربعة صيادين يمنيين من داخل المياه الإقليمية واقتيادهم إلى إريتريا، مشدداً على ضرورة إعادة الصيادين وتقديم اعتذار عن انتهاك الاتفاقيات والمعاهدات الدولية واقتحام المياه الإقليمية اليمنية وما بدر من أخطاء. وحذر من أن القوات المشتركة المعنية بحماية السواحل اليمنية لن تقف مكتوفة الأيدي.

وكانت الحكومة اليمنية الشرعية اتهمت أمس (الأربعاء)، إريتريا باختطاف أربعة صيادين من المياه الإقليمية اليمنية في البحر الأحمر.

يذكر أن اليمن كانت لديها نزاعات مع إريتريا حول جزر أرخبيل «حنيش»، الواقعة بين سواحل البلدين وبالقرب من باب المندب وتمكنت من إثبات ملكيتها لتلك الجزر عبر المحكمة الدولية وصدر حكم لصالحها عام 1998.

تابع الخبر من مصدره الاصلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق