المغربتقاريرسياسيةشأن دوليشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

من بينهم المغرب.. مشاركون بمؤتمر دولي يرفضون “صفقة القرن” والتطبيع مع الاحتلال

دعا المشاركون في مؤتمر دولي تحت عنوان “مع السلام ضد الاحتلال”، المجتمع الدولي، لاسيما مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة ، إلى الاضطلاع بمسؤوليته واتخاذ إجراءات فورية وحازمة لمنع تنفيذ مخطط الضم الاسرائيلي الذي ينهي أي فرصة للسلام ويقوض الأمن والسلم الدوليين.

جاء ذلك خلال المؤتمر الذي نظم من طرف ديوان قاضي القضاة في دولة فلسطين بتعاون مع دار الإفتاء الفلسطينية ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية، أمس الاثنين عبر تقنية الاتصال المرئي، بمشاركة المغرب. وشدد المشاركون على ضرورة “رفض التطبيع مع دولة الإحتلال قبل انهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة، وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية بإقامة دولة فلسطين كاملة السيادة وعاصمتها مدينة القدس، وتنفيذ قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي أكد على حق العودة وتعويض اللاجئين الفلسطينيين”.

وأجمعوا على رفض وإدانة مواصلة إسرائيل تنفيذ مخططاتها الاستيطانية والاحتلالية، بما فيها مخطط الضم لأجزاء من الضفة الغربية، ومحاولة إضفاء الشرعية على المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية ومدينة القدس. وجددوا رفض خطة السلام الأمريكية المعروفة بـ”صفقة القرن”، مشيدين بالمواقف الدولية والإسلامية والعربية الرافضة لهذه الصفقة، مع الدعوة إلى ترجمة هذا الموقف إلى أفعال على الأرض، واتخاذ خطوات عاجلة وعلى رأسها الاعتراف بدولة فلسطين المستقلة على حدود الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها مدينة القدس. إلى ذلك، دعا المشاركون إلى إنهاء الانقسام في الساحة الفلسطينية، وتعزيز الوحدة الوطنية، مع التأكيد على وحدة الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، ورفض أية محاولات لتجزئة التراب الوطني بفصل قطاع غزة عن الأراضي الفلسطينية الأخرى، ووقف جميع التدخلات الخارجية من أي جهة تعيق الوحدة واللحمة الفلسطينية.

كما دعا المشاركون إلى أن يكون يوم الجمعة الثالث من يوليوز المقبل يوما للقدس وفلسطين، وتخصيص خطبة الجمعة في مساجد العالم الإسلامي كافة لفلسطين وقضيتها العادلة، والدعوة إلى تحركات شعبية رافضة للاحتلال ولـ”صفقة القرن” ومشاريع تصفية القضية الفلسطينية. وعرف المؤتمر مشاركة عشرات من الأئمة والعلماء والدعاة والسياسيين والبرلمانيين من حوالي ثلاثين دولة حول العالم، ضمنهم سفير المغرب بفلسطين محمد الحمزاوي، ورئيس اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني طالع السعود الأطلسي. :

المضدر  :العمق المغربي بتاريخ 01 جويلية 2020

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق