تقاريرسياسيةشأن دولي

الاستخبارات الأمريكية تحدد الهدف رقم واحد

– أعلن مدير وكالة الأمن القومي الأمريكية، بول ناكاسوني أن الولايات المتحدة سترد على محاولات دول أجنبية للتدخل في انتخابات الرئاسة عبر الهجمات السيبرانية، معتبرا ذلك الهدف رقم واحد.

وقال ناكاسوني، الذي يترأس أيضا القيادة السيبرانية للبنتاغون، خلال اجتماع للعسكريين يوم الاثنين: “نحن سنتحرك عندما نرى أن خصومنا يحاولون التدخل في انتخاباتنا”.

وأضاف أن “هدفنا رقم واحد ومهمتنا رقم واحد… ضمان أمن وسلامة انتخابات 2020”.

وأشار ناكاسوني إلى أن جهود وكالة الأمن القومي لحماية الانتخابات الرئاسية تشمل توسيع الشراكات مع وكالات الاستخبارات الأخرى ودراسة تقنيات وأساليب “خصوم” الولايات المتحدة.

وأكد: “نسعى لمعرفة خصومنا أحسن مما يعرفون أنفسهم”.

وفي معرض حديثه عن تقنيات 5G للاتصال، قال ناكاسوني: “نحن في عهد التنافس بين الدول الكبرى ونرى ذلك كل يوم في المجال السيبراني”.

وكانت الولايات المتحدة قد اتهمت أكثر من مرة دولا أخرى بنشاط خبيث في المجال السيبراني. وقبل الانتخابات الرئاسية الماضية في الولايات المتحدة وجهت واشنطن اتهامات إلى موسكو بمحاولة التأثير على نتائج الانتخابات من خلال الهجمات السيبرانية، لكن روسيا نفت وجود أي علاقة لها بالهجمات التي تحدثت عنها الولايات المتحدة.

المصدر : خبرني بتاريخ 24 جويلية 2020

لقراءة الخبرمن مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق