المغربثقافة

المغرب : المتاحف تستعدّ لاستقبال محبّي الثقافة والفنون بـ”نَفَسٍ مغربيّ”

تستعدّ مجموعة مِن متاحف المملكة لفتح أبوابها، مجدّدا، في وجه محبّي الفنون والآثار، والتّعرّف على الحضارات والثقافات، بعد ما يقرب مِن خمسة شهور من الإغلاق الاضطراريّ نتيجة جائحة “كورونا”.

وعمّمت المؤسّسة الوطنية للمتاحف بلاغا ينبّئ بقرب فتحِ المتاحف التّابعة لها، محدّدة موعدين رئيسيّين هما 27 من شهر يوليوز الجاري، والعاشر من شهر غشت المقبل، لاستقبال الجمهور “في تجربة مُتحَفيّة آمِنَة”.

ولـ”مساعدة المتاحف على الاستقبال في أحسن الظّروف، قصد الحدّ من انتشار فيروس “كوفيد-19″”، توصي المؤسسة بـ”حجز المكان قبل الحضور، لأن عددا محدودا من الزّوار هم من سيتمّ استقبالهم، لضمان التّباعد الجسدي”، مع تأكيدها على “ضرورة ارتداء القناع الواقي (الكمّامة)، والالتزام بفحص الحرارة عند الدّخول، واحترام التباعد لمسافة متر بين الزوار”.

“لا حياة للمتحف إلا بزوّارِه”

يقول المهدي قطبي، رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف، إنّ لإعادة فتح المتاحف “أهمية معتبرة”، ويزيد: “لقد اشتغلنا، منذ خمس سنوات، على جعل النّاس أوفياء لزيارة المتاحف، واستمررنا في إحضار المتاحف إلى منازلهم (معارض عن بعد خلال الحَجر الصحي)، ونريد أن نستمرّ في هذا، ونزيد عدد الأوفياء للمتاحف؛ لأنّ المتحف لا يحيى إلا بزوّاره، وبالمعارض التي يقدِّمها ويستقبلها”.

ويضيف قطبي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية: “قرّرنا فتح المتاحف مع احترام التّباعد وضرورات السلامة الصحية، عن طريق تطبيق التوجيهات الصحية الحكومية بالحرف، من أجل الحفاظ على صحة الناس، إذ يجب على الناس أن يتّصلوا للحجز قبل القدوم، مع ارتداء الكمامات، وسيجدون جهازا في انتظارهم لقياس حرارتهم، مع تعقيم أيديهم، والتباعد كما في باقي المرافق”.

ويشدّد رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف على الدّور الضروري “للمتحف والثقافة؛ لأنّ لنا حاجة إلى التّبادل. كما أنّ للأعمال الفنية حاجة لتُنظَر، وهو ما يحتاج وقتا، مع الحاجة إلى أن تشارَك مع مجموعة من الناس الذين يشاهدونها، ولهذا نجد أنفسنا مجبرين على إعطاء تعليمات للحرّاس، حتى يَنْظُرَ كلَّ عملٍ شخصٌ واحد لا أكثر”.

وتعليقا على تغيّر برمجة جميع متاحف المؤسسة هذه السنة، يسترسل المصرّح قائلا: “سنستأنفها كلَّها مع الدخول في سنة 2021، “معرض دولاكروا”، ومعرض المصوِّرين الفوتوغرافيين الكبار، وسنبدي غِنانا وتنوّعنا الفنّيّ بالمتاحف، إذ سيكون بها كلّها نفَسٌ مغربيّ، وسينظّم في متحف محمد السادس، عند افتتاحه، معرض لتاريخ التشكيل بالمغرب انطلاقا من المجموعات المغربية، وبعد ذلك معرض حول جيلالي غرباوي، ومن ثَمّة إلى نهاية شهر دجنبر، سيُعرَض الفنّ المغربيّ ليُقَدّره الزوار ويعرفوه، ويفرحوا بإعادة اكتشاف إرثنا الحديث والمعاصِر”.

وعن مستقبل متاحف البلاد بعد الجائحة، يشدّد قطبي على “ثقته الكبيرة”، بعدما رأى “شهادات الناس الذين يتطلّعون إلى رؤية المتاحف مفتوحة، وعدد من كتبوا مستفسِرين عن موعد فتح المتاحف”، ثم أجمل قائلا: “أنا جدّ متفائل، وأظنّ أنّ المتاحف قد دخلت في معجم الحديثِ المغربيّ”.

تدابير ومعارض وترقُّب

يقول أنس السدراتي، محافظ متحف التاريخ والحضارات، إنّ الولوج إلى المتحف سيكون محدودا، بعد إعادة فتح أبوابه في اليوم العاشر من شهر غشت المقبل، مع قياس حرارة زواره في مدخله، وتيسير تجوّلهم بين فضاءاته في مسار خاصّ لا يلتقي فيه الداخلون والخارجون.

ويضيف السدراتي: “الفضاءات ستكون محدودة العدد، وهو ما سينتبه إليه رجال الحراسة، مع الحرص على التباعد بمتر على الأقلّ بين الزوار، وعدم تشغيل الشّاشات القابلة للّمس”، ويزيد منبّها على ضرورة “ارتداء الكمّامة، والوقوف خارجا إذا كان الصّف طويلا”.

ويذكّر المصرّح بإمكان أخذ موعد مسبق للزيارة عبر الهاتف أو عبر البريد الإلكتروني للمتحف، خاصة بالنسبة إلى المجموعات التي تتجاوز شخصين، لـ”تجنّب الاكتظاظ والازدحام”.

بدوره، يعدّد عبد العزيز الإدريسي، مدير متحف محمد السادس للفنّ الحديث والمعاصر، مجموعة من التدابير الوقائية التي اتخذها المتحف؛ منها حفظ المسافة بين الزّوار، والحرص على أن يلج عدد محدود من الناس إلى قاعات العرض، وإلزامية وضع جهاز مقياس الحرارة في الباب، وإلزامية التعقيم قبل الولوج، مع ارتداء الكمّامة الواقية، ومخالفة مسار الدخول لمسار الخروج.

ويزيد الإدريسي، في تصريحه للجريدة، أنّ المتحف يوصي عند فتح أبوابه ابتداء من يوم 10 غشت، بضرورة “الاتصال قبل الحضور إذا كانت هناك أفواج من أجل التنظيم والبرمجة، ومن أجل تفادي الاكتظاظ في الأبواب وقاعات العرض”.

ومن المرتقب أن يستقبِلَ الزّوارَ معرضان، وفق الإدريسي، أوّلهما حول “تاريخ التّشكيل في المغرب، من بن علي الرباطي إلى الآن، وهو: “التّشكيليون المغاربة في المجموعات الوطنية”، المكوّن مِن مجموعتَي وزارة الثقافة وأكاديمية المملكة المغربية اللّذَين توصَّل بها المتحف، ومجموعة المؤسسة الوطنية للمتاحف”.

ويضيف الإدريسي: “ستجمع هذه المجموعات في تجانس، لإقامة معرض يسرد تاريخ الفنّ في المغرب انطلاقا من أوّل معرض أقامه فنّان مغربيّ خارج المغرب سنة 1916 إلى الآن، وستكون له طبيعة تحقيبيّة تسرد المسار التّشكيلي، وطبيعة موضوعاتية تقف عند المواضيع الكبرى التي تطرّق إليها التّشكيل المغربيّ عبر مراحله”.

ويزيد المتحدّث: “المعرض الثاني استمراريّة لجزء من معرض أقيم في “بينالي الرباط” وكان اسمه “الغابة”، البشرية بمفهوم الصّراع الإنساني، وبمفهومها البيولوجيّ، وهو “بطاقة بيضاء” من نصيب الفنان محمد الباز، الذي وضع مسار هذا المعرض وموضوعه وجميع الجوانب المتعلّقة به”.

ويقدّر مدير متحف محمد السادس للفنّ الحديث والمعاصر، أنّ هذين المعرضَين “يمكّنان من إعطاء صورة متكاملة عن الفنّ المغربيّ سواء في الصباغة، أو النّحت، أو التّركيب، وسيمكّنان مِن الوقوف عند مفهوم الفنون الحديثة والمعاصرة”.

المصدر : هسبريس بتاريخ 26 جويلية 2020
لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق