إجتماعيةتقاريرتونسرياضةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

تونس.. أنصار ناد رياضي يمهلون السلطات ويهددون بهجرة جماعية

أمهلت تنسيقية دعم نادي “هلال الشابة” الرياضي في تونس، الثلاثاء، رئاسة الجمهورية والحكومة حتى منتصف ليلة الخميس، لإلغاء قرار اتحاد كرة القدم تعليق نشاط فريق النادي، مهددين ببدء أهالي المدينة هجرة جماعية غير نظامية إلى إيطاليا.

وقرر الاتحاد، في 17 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، تعليق نشاط الفريق، ومنعه من المشاركة في مسابقاته لموسم 2020 ـ 2021، بسبب عدم استكمال ملف انخراطه للموسم الجديد، ما تسبب في دخول مدينة الشابة بولاية المهدية (شرق) إضرابا عاما، ضمن احتجاجات مستمرة منذ أكثر من أسبوع.

وقال المتحدث باسم التنسيقية (غير رسمية) وهيب غرس اللّه، للأناضول، إن “عدد المسجلين في قائمة الهجرة الجماعية لسكان المدينة بلغ، حتى الثلاثاء، 1943 مشاركا، والرقم مرشح للارتفاع”.

وأضاف أنه “سيتم تنفيذ هجرة جماعية لأهالي المدينة عبر 47 مركبا من مختلف الأحجام تم تجهيزها لهذا الغرض، ما لم يتم التراجع عن قرار تعليق نشاط الفريق”.

وقبل أشهر، دعا رئيس النادي توفيق المكشر، عبر تدوينة على فيسبوك، الاتحاد برئاسة وديع الجريئ، إلى الشفافية في التصرف بالأموال وإجراء تدقيق إداري، وهو ما فجر خلافا حادا بين الطرفين.

ووجه عضو التنسيقية زياد مسعود، خلال مؤتمر صحفي في ميناء الشابة، الثلاثاء، رسالة إلى كل من رئيسي الجمهورية قيس سعيّد، والحكومة هشام المشّيشي.

وقال مسعود إن “أهالي المدينة يدعونكم للتحرك لإيقاف تنفيذ قرار تعليق نشاط الفريق، وليعلم أبناء وطننا أن أهالي الشابة عازمون على تنفيذ هجرة جماعية لسواحل إيطاليا في صورة (حال) سلب حقوقنا”.

وقدمت هيئة دفاع عن النادي، الإثنين، طعنا أمام المحكمة الإدارية في قرار اتحاد كرة القدم.

وأعلن “المكشر”، قبل أسبوع، اعتزام النادي تقديم ملف بما اعتبرها “مظلمة في حق ناديه” إلى المحكمة الرياضية الدولية (تاس).

المصدر: الشرق الاوسط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق