تقاريرسياسيةغرب إفريقيا

غرب افريقيا: “إكواس” تدعو إلى حوار في آفاق انتخابات ذات مصداقية في بنين

 

دعت بعثة المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) الفاعلين الاجتماعيين والسياسيين البنينيين إلى الحوار، في آفاق الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها يوم 11 أبريل القادم.

وأفاد بيان توج زيارة البعثة التي قادتها وزيرة الخارجية والاندماج الإقليمي الغانية شيرلي أيوكور بوتشواني أن “البعثة تحث جميع الفاعلين الاجتماعيين والسياسيين إلى الحوار، لتهيئة الظروف المناسبة لتنظيم انتخابات شاملة وذات مصداقية، وبالتالي، تعزيز مناخ السلام في البلاد”.

وقامت البعثة بزيارة بنين يومي 11 و12 فبراير الجاري، بهدف التباحث مع الأطراف الفاعلة البنينية وتقييم مستوى استعداد المؤسسات والفاعلين الاجتماعيين والسياسيين لتنظيم انتخابات رئاسية شاملة وشفافة وذات مصداقية في ظل الهدوء.

ودعا وفد “إكواس”، الذي اطلع على الاعتداء الذي تعرض له أحد المرشحين للانتخابات الرئاسية وعلى التحقيقات الجارية في هذا الشأن، السلطات إلى الكشف عن ملابسات الحادثة ومعاقبة الجناة. وحثت البعثة كافة الأطراف على تفادي خطاب الكراهية الذي يحرض على العنف ويثير التوتر.

وجدد وفد “إكواس” دعم التكتل الإقليمي للشعب البنيني وسلطاته، معلنا عن نشر بعثة للمراقبة الانتخابية في البلاد، خلال الأيام المقبلة.

في غضون ذلك، أعلنت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، يوم الجمعة، عن اعتماد الملفات الثنائية لكل من الحسن سومانو / بول هونكبي، وباتريس تالون / مريم شابي تالاتا، وكورينتين كوهوي / إيريني أغوسا، مؤقتا، للمشاركة في الانتخابات الرئاسية.

وخلافا لهذه الملفات الثنائية الثلاثة الوحيدة التي حصلت على الدعم المطلوب من المسؤولين المنتخبين، فقد رفضت اللجنة الانتخابية الملفات الأخرى لعدة أسباب متعلقة بالمعايير التي وضعها القانون.

وكانت اللجنة استقبلت 20 ملفا في إطار هذه الانتخابات التي يواجه المرشحون فيها عقبة حشد دعم عدد من المسؤولين المنتخبين، بعضها لمرشحين اثنين (لمنصبي الرئيس ونائب الرئيس)، وأخرى لمرشح واحد. ومن ضمنها ملفات غير مصحوبة بدعم المسؤولين المنتخبين، وأخرى غير مزودة بالكفالة المقدرة قيمتها بـ50 مليون فرنك إفريقي

  • قراءات افريقية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق