أمنيةالمغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

أمريكا والمغرب يفاجئان الجزائر والبوليساريو بمناورة مسلحة ضد “قوة شبه عسكرية” بالمحبس

ناقش الاجتماع التنسيقي الذي انعقد في مقر قيادة المنطقة الجنوبية للقوات المسلحة الملكية، الجمعة الماضي في أكادير، تفاصيل التمارين التي سيعرفها برنامج مناورة “الأسد الإفرقي” شهر يونيو المقبل.

وعلم “الأيام24” أن الاجتماع ناقش التحضيرات الأخيرة لتنظيم نسخة “الأسد الإفريقي 2021” لتكون غير مشابهة لسابقاتها حيث تم رفع عدد الجنود المشاركين من خمسة آلاف إلى ثمانية آلاف وسينظم جزء منها في منطقة المحبس التي توجد على خط التماس عند الحدود مع الجزائر وهي أقرب منطقة عسكرية إلى تندوف الحاضنة لجبهة البوليساريو.

هذا الجزء من المناورة جرى تصميمه لمحاكاة سيناريو التصدي لقوة شبه عسكرية تدعمها دولة أخرى، وتقول عنه قيادة “أفريكوم” التي تشرف على المناورة إنه تمرين “للتصدي للأنشطة الخبيثة” وأكدت أنه مرتبط أيضا بمناورة “الدفاع الأوروبي” التي تشارك فيها قوات من الاتحاد الأوروبي وقوات من الولايات المتحدة الأمريكية.

وكان الجنرال أندرو روهلينغ، نائب قائد الجيش الأمريكي بأوروبا وإفريقيا، قد أكد أن “الأسد الأفريقي 2021”  فرصة كبرى لتعزيز واحدة من أعرق العلاقات الاستراتيجية والتي تجمع الولايات المتحدة و المغرب.

وقال الجنرال روهلينغ خلال مؤتمر صحفي “بينما نستعد للاحتفال بالذكرى المئوية الثانية لافتتاح المفوضية الأمريكية في طنجة، فإن هذا التمرين يعزز العلاقات الوطيدة بين الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المغربية، الشريك الأكبر للولايات المتحدة”.

المصدر : الايام 24 بتاريخ 29 مارس 2021

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق