إقتصاديةالمغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

بوريطة يعلن استعداد المغرب إتاحة كل الإمكانيات لبناء تعاون حقيقي بين اليابان والعرب

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم الخميس، أن “المغرب، الذي تربطه علاقات متميزة باليابان الصديقة، على استعداد لتسخير كل الإمكانات المتاحة للمساهمة في الرقي بالحوار السياسي العربي- الياباني إلى مستوى تعاون حقيقي مبني على رؤية واضحة وخطط عمل واقعية لتعزيز المصالح المتبادلة، وتحقيق المنفعة المشتركة”.

وأضاف بوريطة، في كلمة بمناسبة انعقاد الدورة الثانية للاجتماع الوزاري للحوار السياسي العربي- الياباني، عبر الاتصال السمعي البصري، أن هذا الاجتماع “هو فرصة سانحة للدفع بمسار هذا الحوار إلى مستويات أعلى، والانتقال من مرحلة التشاور إلى مرحلة إطلاق برامج ومبادرات ملموسة تنسجم مع سعينا المشترك إلى تحقيق تنمية مستدامة لشعوبنا ولمنطقتنا، وفق منطق رابح-رابح”.

وأبرز الوزير أن التعاون العربي الياباني، بشقيه الاقتصادي والسياسي، يشكل أحد أهم منتديات الحوار القائمة بين الدول العربية وعدد من الدول الصديقة الأخرى، والتي تسعى إلى ترسيخ أسس التشاور والتعاون لتحقيق المصلحة المشتركة والمنفعة المتبادلة، مؤكدا على أن هذا التعاون أضحى ضرورة ملحة للتمكن من مواجهة التحديات، كتلك التي فرضتها جائحة كورونا والتي وضعت تماسك المجتمع الدولي على المحك وأظهرت أن لا مخرج من الأزمات العالمية إلا بتظافر الجهود وتبادل الخبرات المستجدة والمعلومات دون تفاضل بين الدول أو استئثار بالحلول لصالح البعض دون البعض الآخر.

وفي هذا المقام، يضيف بوريطة “وجب التنويه بروح التضامن التي أعربت عنها اليابان تجاه الدول العربية في مواجهة جائحة كورونا وبالمساعدات التي قدمتها حكومة هذا البلد الصديق لتجاوز هذه المحنة والتخفيف من تبعاتها، حيث استفاد المغرب، على سبيل المثال، من دعم يشمل قرضا بقيمة 200 مليون دولار بشروط تفضيلية، بالإضافة إلى إعانات مختلفة للتصدي للآثار الاجتماعية والاقتصادية للجائحة”.

ومن جهة أخرى، أشار بوريطة إلى أن تضمين جدول أعمال هذا الاجتماع لبند “الأمن البحري والقانون الدولي وأمن الطاقة”، يعكس بلا شك الأهمية التي يحظى بها هذا الموضوع لدى الجانبين العربي والياباني، لاعتبارين اثنين، أولهما لأن المنطقة العربية تمثل عامل توازن واستقرار رئيسي للإمدادات الطاقية في العالم، والثاني، لأن الشريك الياباني يستورد حوالي 90 في المائة من احتياجاته الطاقية من دول المنطقة.

المصدر : الصحيفة بتاريخ 03 أفريل 2021

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق