إجتماعيةالمغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

كباقي دول العالم.. شوارع المغرب تنتفض تنديدا بالاعتداءات الصهيونية على الشعب الفلسطيني

مئات الآلاف من المغاربة ينزلون إلى شوارع المدن المغربية للتنديد بالعدوان الصهيوني على أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية، ويطالبون المنتظم الدولي بالتحرك العاجل لإغاثة الشعب الفلسطيني وإيقاف النزيف

تحركت مشاعر المغاربة الجياشة تجاه ما يحدث للشعب الفلسطيني الشقيق من اعتداءات دموية نفذها منذ أيام ولا زال يناوب عليها جيش العدوان الإسرائيلي في حق أبناء القدس وقطاع غزة والضفة الغربية، والتي تحركت خلالها آليات ماكينات دموية نهجت الإبادة الجماعية في صفوف العزل والأطفال والشباب.

وخرج عشية الأحد 16 ماي الجاري في كل ربوع المملكة مئات الآلاف من المغاربة في وقفات ومسيرات احتجاجية مناهضة لهذا العدوان الغاشم، مطالبة المنتظم الدولي التحرك لإيقاف بحر الدم الذي يقدمه شهداء فلسطين، رافعين شعارات مرسلة إلى كافة الحكومات العربية الصامتة، منددة بالتطبيع مع الكيان الصهيوني.

وعرفت شوارع الرباط وحدها نزول الآلاف من الشباب والنساء والأطفال، التي شاركت في وقفة احتجاجية حاشدة أمام البرلمان، رافعين المئات من الشعارات المتضامنة مع أبناء الشعب الفلسطيني الشقيق، والمناهضة للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والضفة الغربية، مؤكدين على رفضهم للتطبيع مع الآلة الحربية التي لا تفرق ما بين مسلح وطفل وشيخ أو أعزل.

وبمدينة الدار البيضاء شأنها شأن الرباط وفي وقت متزامن شارك مئات المواطنين، بساحة الأمم المتحدة بالعاصمة الاقتصادية للمملكة، في وقفة احتجاجية تضامنا مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لاعتداءات همجية من طرف الجيش الإسرائيلي.

وقد ردد المشاركون في هذه الوقفة التضامنية، مجموعة من الشعارات على غرار “غزة رمز العزة” و” الشعب يريد تحرير الأقصى” و”بالروح والدم نفديك يا أقصى”، حيث موازاة مع هذه الوقفة، ارتأت فعاليات أخرى تنظيم وقفة مماثلة بساحة السراغنة بقلب منطقة عمالة مقاطعة مرس السلطان الفداء، مما انعكس سلبيا على زخم الوقفتين معا من حيث عدد المشاركين، فيما قامت القوات الأمنية بإنزال أمني وتتبع ما يجري على الميدان.
ومن شمال المغرب نظمت الجمعية المغربية لنصرة فلسطين وضد التطبيع، وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني، وذلك ابتداء من الساعة السادسة مساء من نفس اليوم بساحة علال بن عبد الله بمدينة القصر الكبير.

وقد رفع المشاركون في الوقفة التضامنية مع الشعب الفلسطيني شعارات الاحتجاج المنددة بالأعمال الإرهابية للصهاينة وما يرتكبونه من مجازر في حق الشعب الفلسطيني وسط صمت دولي رهيب.

وندد المحتجون بسياسة التطبيع مع الكيان الصهيوني رافعين شعارات ضد حكومة العثماني ، و مشيرين إلى رفض الشعب لكل تطبيع أو تعاون مع الصهاينة لكون ذلك تم دون استشارة القوى الحية المغربية.

وقد ألقيت باسم الجبهة المغربية لنصرة فلسطين ، كلمات: للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان ، واليسار الموحد ، والجمعية المغربية لحقوق الإنسان …وكلها أكدت على وحدة القضية الفلسطينية وضرورة الابتعاد بها من كل ركوب سياسي

المصدر : العلم لتاريخ 17 ماي 2021

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق