المغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

قوات مغربية خاصّة تُشارك في تداريب عسكرية بإسرائيل إلى جانب 6 دول أخرى من بينها الأردن

شهدت التمارين العسكرية “HD ANNEUL 21” في إسرائيل هذه السنة، مشاركة قوات مغربية تنتمي لفرق العمليات الخاصّة، والتي جرت أطوارها ما بين 5 و 8 يوليوز الماضي، بمشاركة 6 دول أخرى إلى جانب المغرب، وإسرائيل التي استضافت إحدى قواعدها العسكرية أنشطة هذه التداريب.

وقد أكد هذه المشاركة، المنتدى التابع للقوات المسلحة الملكية على مواقع التواصل الاجتماعي، الذي نشر صورة لإحدى التداريب يظهر فيها قنّاص عسكري مغربي إلى جانب آخر من اليونان، إضافة إلى نشر ملصق البلدان المشاركة في تمارين هذه السنة والتي تتضمن علم إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية والأردن وإيطاليا واليونان والمملكة المتحدة والمغرب.

وحسب ذات المصدر الذي يتخصص في أخبار القوات المسلحة المغربية، فإن تداريب هذه السنة شملت التمرن على طلقات أسلحة ذرية من مسافات قصيرة، والقنص العسكري، والتدرب على المعارك في المناطق السكنية، إضافة إلى التدرب على إخلاء الممرات تحت الأرض، وهي كلها تداريب ترفع من قدرات القوات الخاصة في إدارة المعارك والمواجهات المباشرة.

وكان نفس المصدر سباقا لنشر خبر نزول طائرة C130 تابعة للقوات الملكية الجوية بقاعدة حتسور الإسرائيلية في أواخر الأسبوع الأول من شهر يوليوز، ويتضح أن هذا النزول كان بهدف نقل عناصر القوات الخاصة المغربية من أجل المشاركة في هذا التدريب العسكري في إحدى القواعد العسكرية الإسرائيلية.

وتأتي هذه المشاركة المغربية في هذه التداريب العسكرية في إسرائيل لأول مرة بعد التوقيع على اتفاق استئناف العلاقات الثنائية مع إسرائيل في دجنبر الماضي، تحت الوساطة الأمريكية بقيادة الرئيس السابق دونالد ترامب، وهو الاتفاق الذي تضمن الاعتراف الأمريكي بسيادة المملكة المغربية على الصحراء كجزء لا يتجزأ من تراب المملكة.

كما تأتي هذه المشاركة قبل أسبوعين فقط من قيام القوات المغربية الخاصة مع نظيرتها الأمريكية بتداريب عسكرية بينية مشتركة في مدينة طنجة، همّت تمارين حربية تتعلق بالعمليات العسكرية البرية والبحرية والجوية، بهدف تعزيز القدرات والتدخلات المشتركة بين الفرق العسكرية.

وحسب موقع “DvidsHub” التابع لوزارة الدفاع الأمريكية، فإن هذه التداريب همّت بالخصوص تدرب فرق العمليات الخاصة الأمريكية والمغربية على الرماية، وتكتيكات الوحدات الصغيرة، والتعامل مع طائرات الهليكوبتر، وتقنيات التسلل البحري، وعمليات الاعتراض البحري، ورعاية المصابين في القتال، وتخطيط المهمة وتنفيذها.

وتُعتبر هذه الدورة التدريبية هي الثالثة من نوعها بين القوات المغربية للعمليات الخاصة، ونظيرتها الأمريكية، وتدخل في إطار التداريب العسكرية للقوات الأمريكية لقسم إفريقيا “أفريكوم” وتأتي بعد شهر من تداريب الأسد الإفريقي التي جرت أطوارها في المغرب وبلدان إفريقية أخرى.

المصدر : الصحيفة بتاريخ 04 اوت 2021

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق