المغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

“ملفات شائكة” تسرّع عودة الاتصالات الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا

بعد عام من البرود الدبلوماسي، ومرور خمسة أشهر على أخطر أزمة عرفتها المملكتان المجاورتان المغربية والإسبانية، وهي أزمة نشبت بسبب استقبال مدريد لزعيم البوليساريو إبراهيم غالي وتداعيات الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، تعود الاتصالات إلى مكاتب الرباط ومدريد.

وكانت صحيفة “إلباييس” الإسبانية كشفت أن كريمة بنيعيش، سفيرة المملكة المغربية المعتمدة لدى المملكة الإسبانية، تستعد للعودة إلى مهامها بمدريد خلال الأيام القادمة، مبرزة أن هذه العودة “ستضع حدا للأزمة الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا”.

وقال وزير الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إنه “إلى حدود الساعة، ليس هناك تاريخ محدد بشأن عودة السفيرة”، مؤكدا أن “الأخبار المنشورة تخص الجانب الإسباني، نحن عندما نتخذ قرارا ما، نصدر بيانا رسميا بشأنه”.

شرقي خطري، باحث في العلوم السياسية وقضايا الإعلام، قال إن “المصالح الدبلوماسية المغربية ستعمل على تنزيل الرؤية الملكية المتضمنة في الخطاب الأخير بخصوص العلاقة مع الإسبان، وهي علاقة أساسها حسن الجوار والتعاون المشترك وعدم الإضرار بمصالح طرف من الطرفين”.

وأضاف خطري، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “هناك خمسة ملفات تنتظر على عجل مسؤولي البلدين للتفاوض بشأنها من أجل تجاوز الخلاف الذي دام قرابة عام”، معتبرا أن “المغرب لن يتنازل عن مبادئه وثوابته الوطنية”.

وأوضح الجامعي ذاته أن “الملف الأول مرتبط بوضع اللبنات الأولى للجنة العليا المشتركة المعطلة منذ أشهر، التي ستتولى إعادة بناء مصوغات العلاقة بين ثلاثة أطراف أساسية، هي المملكة المغربية والحكومة الإسبانية والمفوضية الأوروبية”.

وتابع خطري بأن “الملف الثاني مرتبط بالتنسيق الأمني عالي المستوى بين البلدين، الذي توقف مع أزمة بن بطوش والبوليساريو”، مشيرا إلى أن المغرب يوفر المعلومات لمدريد، وهو مكسب حقيقي للأوروبيين، وشريك يعول عليه في الحرب ضد التطرف، ومنخرط في البرنامج الأوروبي لمكافحة الإرهاب.

الملف الثالث، يواصل المتحدث، “يتعلق بمشكل الهجرة السرية، التي ارتفعت معدلاتها في الأشهر الأخيرة، خاصة وأن المملكة تلعب دورا كبيرا في صد المهاجرين السريين الذين يتوافدون على الجنوب الإسباني”، موردا أن “الرباط ستفرض رؤيتها على مدريد وستطالب بزيادة الدعم على أساس أن المغرب ليس بالضرورة دركي أوروبا”.

وقد اعترفت الحكومة الإسبانية مؤخرا بأن “التعاون الجيد بين المغرب وإسبانيا في مجال محاربة الهجرة غير النظامية مكن، بشكل ملحوظ، من تقليص عدد المهاجرين الذين يفلحون في بلوغ تراب مدينتي سبتة ومليلة، وذلك منذ سنة 2003”.

ومعروف أن الرباط أحبطت 76 ألف محاولة للهجرة السرية. كما تم إحباط 30 محاولة عنيفة استهدفت التسلل إلى المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية خلال العام الماضي.

أما الملف الرابع الذي وقف عنده الدكتور خطري، فيرتبط بـ”الوحدة الترابية للمملكة التي تمثل أحد مرتكزات السياسة الخارجية للمغرب، وهو ما سيجعل أي بناء جديد للعلاقات بين البلدين تحكمه عدة اعتبارات جيو-استراتيجية ومتغيرات إقليمية، لا سيما بعد الاعتراف الأمريكي الأخير بمغربية الصحراء.

وأبرز خطري، في تصريحه، أن الملف الخامس “مرتبط بتعاطي المملكة مع بعض الشركاء الأوروبيين الذين لم يفهموا بعد أن المغرب قد تغير، وأن الظروف الإقليمية والجهوية تلعب لصالح المملكة”، مشددا على أن “المملكة ستفرض برنامجها الاستراتيجي على الأوروبيين.

المصدر : هسبريس بتاريخ 23 أوت 2021

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق