أمنيةتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

في ذكرى هجمات 11 شتنبر .. أبرز الأخطار الإرهابية المحدقة بالمغرب

20 سنة بالتمام والكمال مرت على أكبر حدث إرهابي شهده العالم في القرن الحالي (تفجيرات11 شتنبر بالولايات المتحدة الأمريكية) الذي أودى بحياة آلاف الأبرياء، وفتح الباب مشرعا أمام حرب عالمية ضد الإرهاب.

ولم تسلم من الهجمات الإرهابية بلدان عديدة، من بينها المغرب الذي واجه ضربات متباعدة في الزمن لكنه استطاع أن يحتويها، وأن يقدم خدمات هامة في محاربة الإرهاب للعديد من الدول التي وجدت نفسها، بين عشية وضحاها، ضحية لمخططاته.

كان المغرب يشكل الاستثناء في تجنب جرائم الإرهاب إلى غاية يوم 16 ماي 2003 حيث اهتزت مدينة الدار البيضاء على وقع تفجيرات عديدة أودت بحياة حوالي 40 شخصا.

ومنذ الواقعة الشهيرة، تعددت ضربات “الجهاديين”، في الدار البيضاء مرة أخرى سنة 2007، وفي مقهى أركانة بمراكش. وكانت آخر عملية تلك التي أودت بحياة سائحتين اسكندنافيتين في إقليم الحوز.

ولا تقف الأخطار المحدقة بالمغرب عند حدوده الجغرافية، بل تتجاوزها إلى ما يمكن تسميته بـ”الحدود الأمنية”، وكمثال على ذلك الأخطار على مستوى منطقة الساحل والصحراء التي تشهد تنامي حركات جهادية تجد بيئة تحرك واسعة، بالنظر إلى هشاشة الدول وضعف منسوب الحضور الأمني فيها وكثرة التوترات السياسية.

وقال حبوب الشرقاوي، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، في حوار مع النسخة الإنجليزية لهسبريس، إن “منطقة الساحل تشكل تهديدا حقيقيا للمغرب، خصوصا بعد إعادة تموقع داعش ضمنها”، مقرا بغياب معطيات دقيقة عن عدد المغاربة المتواجدين بهذه الأراضي الشاسعة (من السنغال إلى السودان).

وأضاف الشرقاوي أن “غياب التنسيق الإقليمي يرفع درجة الأخطار”، مشيرا إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية فرض نفسه على مستوى إفريقيا، و”بنى نفسه هناك وأصلح قواعده في مناطق أخرى عدة، ما مكنه من ارتكاب جرائم عديدة”.

محمد عبد الوهاب رفيقي، أستاذ باحث في الحركات السلفية، سجل أن المغرب أكثر عرضة لتحركات الإرهاب بعد هزيمة هذا الأخير على مستوى سوريا والعراق، موردا أن “المتطرفين يبحثون عن فضاءات أخرى أقل أمنا وأوسع مساحة، وغالبا ما يجدون الساحل الإفريقي مناسبا”.

وقال رفيقي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إن “الإرهابيين يستغلون كذلك الوضع الإقليمي الفوضوي من أجل التغلغل، حيث تموقع أغلب الفارين من دول التوتر، مثل سوريا والعراق، في الساحل أو ليبيا، بسبب الأوضاع الأمنية غير المستقرة”.

وأضاف أن “المغرب مستهدف كذلك بسبب نجاح سياسته الأمنية”، مؤكدا أن “الخطر قائم على الدوام ولا يمكن إلغاؤه، خصوصا بعد تنقل أفراد داعش المنهزمين صوف إفريقيا ودول الجوار”.

المصدر : هسبريس بتاريخ 11 سبتمبر 2021

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق