المغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

المغرب : وهبي يسعى للإستفراد بأخنوش وفرض حكومة برأسين

كان الله في عون رئيس الحكومة المكلف عزيز اخنوش، بالنظر إلى الاشتراطات التي يريد فرضها حلفاؤه المتشاكسون.

أمين عام حزب الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي، المحتل للصف الثاني في اقتراع 8 شتنبر، يرغب في دخول الحكومة عن طريق إزاحة الاتحاد الاشتراكي المحتل للصف الرابع.

هذه الرغبة دافعها الاستفراد بأخنوش وفرض واقع جديد عليه بان تكون الحكومة برأسين، وهو نفس الواقع الذي عانا منه رئيس الحكومة الراسب في الانتخابات الأخيرة سعد الدين العثماني.

يدرك وهبي جيدا، ان لشكر حليف موضوعي لاخنوش، وان مشاركة الجرار في حكومة الحمامة بوجود الوردة سيصيبه بعطب شديد قد يكلفه غاليا في استحقاقات 2026.

بالنسبة لوهبي فليس المهم هو المشاركة في هذه الحكومة بل المهم، ما سيستفيد منها قصد تحقيق ما عجز عنه في انتخابات 8 شتنبر.

أمين عام الجرار يريد دخول الحكومة من باب الندية لاخنوش وهو ما لن يتأتى لها في وجود حزب لشكر.

بالنظر الى نتائج الانتخابات الجديدة فقد رسمت خارطة سياسية جديدة، هامش المناورة يبقى ضئيلا بالنسبة لجميع الفرقاء.

الرغبة في المشاركة في الحكومة ينغصها حجم المشاركة والفائدة التي سيجنيها كل حزب.

الجميع بات يدرك انه لا يمكن يلعب دور الكومبارس أمام البطل الحقيقي. الكل يريد أن يكون بطلا فماذا يمكن أن يفعل المخرج إذن؟

حكومة اخنوش المرتقبة سيكون محكوم عليها بالفشل في حالة قبل رئيسها أن تشكل من فرقاء متشاكسين، علما أن سر نجاح أي فريق حكومي هو الانسجام.

المصدر : الجريدة 24 بتاريخ 17 سبتمبر 2021

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق