أمنيةالمغربتقاريرشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

بعد التدريبات البحرية.. الجيش المغربي يجري أول مناورات مع الجيش الباكستاني لمكافحة الإرهاب

أنهت القوات المسلحة الملكية مناورات عسكرية برية مشتركة هي الأولى من نوعها مع الجيش الباكستاني، والتي احتضنتها بلدة “بابي” في باكستان بعد شهرين على مناورات بحرية جرت بين قوات البلدين في المياه الإقليمية للمملة، حيث دخل الطرفان مرحلة جديدة من علاقاتهما تشمل التعاون الموسع في المجال العسكري والأمني.

ووفق ما أعلنه المكتب الإعلامي للجيش الباكستاني، فإن المناورات انتهت اليوم السبت رسميا بإقامة حفل في المركز الوطني لمكافحة الإرهاب الموجود في البلدة التابعة لمنطقة ناوشيرا، وذلك بعد سلسلة من التدريبات المشتركة شملت عمليات ميدانية لمكافحة الأنشطة الإرهابية، بما في ذلك التطويق والتفتيش وتطهير المناطق المستهدفة، إلى جانب المعارك القريبة وتدخلات المسعفين العسكريين.

وأكد الجيش الباكستاني أن الهدف من هذه المناورات العسكرية هو تبادل الخبرات بين القوات المغربية ونظيرتها الباكستانية في مجال مكافحة الإرهاب، والتدرُّب الميداني على أحدث الطرق لمواجهتها، إلى جانب تعزيز التعاون بين الجيشين، مشيرا إلى العلاقات القوية التي تربط إسلام أباد بالرباط، والتزامهما سنة 2020 بتكثيف التعاون الثنائي بينهما وذلك عند زيارة قائد الأركان الباكستاني، الفريق جاويد باجوا، إلى المملكة.

وفي غشت الماضي كان البلدان على موعد مع مناورات من نوع آخر، عندما شاركت الفرقاطة الباكستانية “ذو الفقار” والفرقاطة المغربية “السلطان المولى إسماعيل”، في تدريبات بالمياه الإقليمية المغربية على مضيق جبل طارق، وحينها أعلنت سفارة إسلام أباد بالرباط أن الأمر يدخل في إطار التعاون العسكري بين البلدين من أجل تبادل الخبرات بين قواتهما، مبرزة التزام بلادها بالشراكة مع المملكة باعتبارها من بين الدول الصديقة في مجال الدفاع.

المصدر : الصحيفة بتاريخ 23 أكتوبر 2021

لقراءة الخبر منمصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق