المغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

مستغلا الوضع في أوكرانيا..سانشيز يلجأ لواشنطن والناتو لزيادة ثقل إسبانيا لتهدئة الأزمة مع المغرب

في وقت تتفاقم فيه الأزمة بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن أوكرانيا، ورد مغربي على إسبانيا مفاده “إعادة العلاقات يساوي الصحراء”، تحتاج حكومة بيدرو سانشيز إلى زيادة ثقلها على الساحة الدولية وتقوية علاقاتها مع واشنطن في قضيتين تشكلان العمود الفقري للأجندة الخارجية الإسبانية في عام 2022، الصراع المتأصل مع المغرب منذ أكثر من عام، وقمة الناتو في مدريد المقرر لها يومي 29 و 30 يونيو المقبل.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، سافر وزير الخارجية الإسبانية خوسيه ماريا ألباريس إلى واشنطن للمرة الأولى منذ أن أدى اليمين للقاء وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين؛ خلال الاجتماع، عرض رئيس الدبلوماسية الإسبانية التزام السلطة التنفيذية بدعم واشنطن عسكريًا – في سياق الحلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي – في مواجهة تصعيد محتمل أو غزو روسي للأراضي الأوكرانية.

في المقابل، وحسب مصادر من صحيفة “الكونفيدونسيال” الإسبانية، فإن ألباريس أعرب أيضا عن قلقه إزاء ما سماه “الاستهزاءات المستمرة من المغرب” في مواجهة إيماءات الاسترضاء المرسلة من مدريد.

ووفق الصحيفة الإسبانية، فإن هذه الخطوة تسعى إلى تعزيز موقف إسبانيا في مواجهة الولايات المتحدة وحلفاء الناتو، وإظهار إسبانيا ك”شريك موثوق”، لترك “المراحل المظلمة” في الدبلوماسية الإسبانية و “التغييرات في الاتجاه التي تسببها القرارات قصيرة المدى”؛ مثل ما حدث بعد وصول خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو إلى السلطة والانسحاب السريع للقوات من العراق.

وأفادت “الكونفيدونسيال” أنه وبعد المحادثة مع بلينكن التي استمرت حوالي 45 دقيقة، اقتصر ألباريس على الإشارة للصحافة إلى أن الولايات المتحدة وإسبانيا اتفقتا على “توحيد الجهود لإيجاد حل نهائي للنزاع (في الصحراء) الذي يجب أن ينتهي، ولا يمكن أن يستمر لعقود أخرى”، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وأمس الجمعة، وفي ذات الصدد، شارك الباريس في مأدبة إفطار دعا خلالها إلى “وضع ما يعتبره كل فرد على طاولة الناتو تهديدات، وطالب “بعدم النظر إلى الشرق فقط”، بل “النظر أيضًا إلى الجنوب”.

وقال إن إسبانيا “ستستغل قمة الناتو ورئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي لتسليط الضوء على ذلك لشركائها وحلفائها”، واختتم مشددًا على أنه “في الوقت الحالي، يمثل البحر الأبيض المتوسط ​​وما وراءه ومنطقة الساحل وما وراءها” العديد من التحديات التي يتعين على الناتو مواجهتها “.

واعتبر المصدر الصحفي الإسباني، أن أولوية ألباريس منذ أن أدى اليمين هي إعادة بناء العلاقة مع المغرب بأي ثمن، الأمر الذي يطالب مدريد بإجراء تغيير تاريخي في موقفها بشأن الصحراء ودعم خطته للحكم الذاتي.

في الأسبوع الماضي، تقول “الكونفيدونسيال” إن سانشيز وافق على لعب ورقة فيليبي السادس لمحاولة فك الموقف، الأخير أرسل سلسلة من الإشارات الدبلوماسية إلى النظام الملكي المغربي، بما في ذلك زيارة جناح الدولة المجاورة في معرض السياحة بمدريد.

من جانبه، دائما وفق “الكونفيدونسيال”، استجاب المغرب بطريقة حازمة وفورية، المصالحة تنطوي على قبول الصحراء المغربية؛ وبالنسبة لإسبانيا، فإن الابتعاد عن الحل التفاوضي الذي تدافع عنه الأمم المتحدة بشأن الصحراء سيعني تنازلاً غير مسبوق.

وأشارت الصحيفة ذاتها، إلى أن مدريد ستلجأ الآن لاستخدام بطاقة أخرى مخصصة للمواقف الأكثر تعقيدًا، تتمثل في محاولة إقناع واشنطن بالتوسط واسترضاء الملك محمد السادس، كما حدث في عام 2002 بعد أزمة جزيرة ليلى. في تلك المناسبة، أمر رئيس الحكومة الإسبانية خوسيه ماريا أثنار بالإخلاء العسكري للجزيرة ثم استخدم وزير الخارجية الأمريكية السابق كولن باول لإعادة العلاقة إلى مسارها الطبيعي.

وكشفت “الكونفيدونسيال” أن غونزاليس لايا وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة، حاولت اللجوء إلى هذا الحل، في بداية شهر يونيو الماضي خلال محادثة هاتفية مع بلينكين، لكن الإدارة الإسبانية لم تحصل على الكثير من النتائج، باستثناء بعض الإشارات الطفيفة على التوبيخ لموجة الهجرة فوق سبتة ومليلية في مايو 2021.

وحسب مصادر “الكونفيدونسيال”، فإن وزير خارجية بايدن أخبر لايا أنه “ليس لديهم نية لإجراء تعديل جوهري على القرار الذي اتخذه دونالد ترامب بشأن الصحراء وأنهم لا يستطيعون فعل المزيد” .

وذكرت “الكونفيدونسيال” في المقابل، أن سانشيز يأمل الآن في تحقيق تناغم جديد مع الرئيس الأمريكي، بعد كبوات الأشهر الماضية، من خلال الاستفادة من دوره كمضيف لقمة الناتو السنوية في مدريد، واستغلال حاجة الولايات المتحدة لحلفائها من أجل دعمها عسكرياً ودبلوماسيا ضد روسيا في حال قررت الأخيرة غزو أوكرانيا، كل ذلك من أجل التوسط للمغرب لكي لا تكون مضطرة للاعتراف بالاقتراح المغربي في الصحراء.

المصدر: فيراير بتاريخ 22 جانفي 2022

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق