الجزائرالمغربتقاريررياضيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

منافسة جديدة بين المغرب والجزائر لاحتضان “عرس كروي” كبير

كشفت مجموعة من التقارير الصحافية الأفريقية، أن غينيا التي كانت مرشحة لتنظيم كأس أمم أفريقيا 2025 لن تكون قادرة على استقبال هذا الحدث الرياضي، ويمكن للمغرب أن يعوضه بعد 10 سنوات من رفضه استضافة نسخة 2015 لأسباب صحية .وأفادت التقارير ذاتها، أنه في محاولة منه لاستضافة كأس العالم 2030، أعرب المغرب بالفعل عن رغبته في استضافة النسخة الخامسة والثلاثين من كأس الأمم الأفريقية 2025، والتي قد يُسحب تنظيمها من غينيا، إلا أن “منافسه”، الجزائر، عبر أيضا عن إمكانية تنظيمها.

هل ستنسحب كأس الأمم الأفريقية 2025 من غينيا؟ بعد ثلاث سنوات من هذا الاجتماع القاري، ما تزال البلاد غير مستعدة من حيث التجهيزات الرياضية والفنادق، وحتى البنية التحتية للطرق ليست جاهزة بعد، بسبب الأوضاع السياسية والاقتصادية غير المستقرة بعد الانقلاب العسكري الأخير على الرئيس ألفا كوندي .

وبحسب التقارير ذاتها، فإن المغرب يسعى إلى تنظيم هذه المسابقة، ومستعد لتقديم ترشحه، للاستفادة من هذا العرس القاري، وإثبات قدرته على استضافة الأحداث الرياضية الكبرى مثل كأس العالم، لكن الجزائر بدورها ومن خلال شرف الدين عمارة، رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، طرحت أيضا إمكانية تنظيم كأس إفريقيا للأمم.

المغرب الذي تخلى عن تنظيم نسخة 2015 من كأس إفريقيا للأمم بسبب وباء “الإيبولا”، يأمل الآن في الترحيب بضيوفه الأفارقة على أراضيه في 2025، وهي فرصة لأسود الأطلس لتحقيق اللقب الثاني، بعد عدة عقود من إحراز لقبه الأول، الذي يعود إلى 1976 في أديس أبابا، إثيوبيا، مع جيل أحمد فرس وعسيلة وعبد العالي الزهراوي.

يذكر أن المغرب سبق له تنظيم كأس إفريقيا للأمم في 1988، وهي النسخة التي فازت بها الكاميرون أمام نيجيريا (1-0)، فيما خسر حينها منتخب الأسود أمام نظرائهم الجزائريين (0-0 ، بضربات الجزاء 3-4). في مباراة التصفيات. ومنذ ذلك الحين، لم تعد تحتضن المملكة هذه المسابقة. على عكس جارتها الجزائر التي نظمتها وفازت بها في 1990، بفريق يقوده رابح ماجر، إذ تغلبت على نيجيريا في المباراة النهائية بهدف دون مقابل.

المصدر : le 360 بتاريخ 14 فيفري 2022

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق