بورتريهمصر

لُقّب ب”ثعلب الداخلية” و “صائد الإرهاب” .. من هو وزير الداخلية المصري محمود توفيق؟

يشغل اللواء محمود توفيق عبد الجواد قنديل منصب وزير الداخلية المصري منذ جوان 2018 وهو من مواليد 1961 بمحافظة القاهرة، تخرج من كلية الشرطة عام 1982، ثم عمل بعدة قطاعات بوزارة الداخلية المصرية والتحق بقطاع أمن الدولة، وبعد ذلك التحق بجهاز الأمن الوطني، وتدرج فيه حتى لمنصب نائب مدير الجهاز.

 

عرف ببراعته في تحليل المعلومات وقدرته على قراءة أفكار جماعات العنف والإرهاب، وتوقع ردود أفعالهم وخططهم، ونجح في الإيقاع بأكبر عدد ممكن من الخلايا الإرهابية في أقل فترة ممكنة، كما نجح كذلك في تفكيك معسكرات الإرهاب في الصحراء.

 

تولى اللواء محمود توفيق الإشراف على خطط تأمين المؤتمرات الكبرى والشخصيات الأجنبية والمهمة خلال زيارتهم لمصر.

 

لُقّب ب”ثعلب الداخلية” نتيجة لذكائه ودهائه وخبرته الكبيرة في التعامل في التعامل مع الملفات الأمنية والمعلوماتية الشائكة حيث أصدر اللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية السابق قراراً بترقيته رئيساً لجهاز الأمن الوطني على خلفية حادث الواحات، بعد إعفاء اللواء محمود شعراوي رئيس الجهاز السابق.

 

كما اشتهر وزير الداخلية بهدوء أعصابه، وتريثه في اتخاذ القرارات، ودراسة تبعاتها جيدا، كما عرف بقدرته على اختيار العناصر التي تتمتع بالكفاءة والزج بها في الوقت المناسب.

 

يصف المتابعون والمقربون منه اختياره وزيرا للداخلية، بالاختيار الموفق، خاصة أنه ينتمى إلى جهاز الأمن الوطنى، وتولى رئاسته، بالإضافة إلى أنه كان أكثر القيادات الأمنية دراية بما يدور على أرض الوطن، كما كانت خطته لمواجهة المخاطر الوخيمة التى واجهتها مصر على يد الجماعات الارهابية، لها حظها الوافر من النجاح، إذ تطورت الأمور من خلال فكر اللواء محمود توفيق، لتطوير مفاهيم مواجهة الجريمة لدى أجهزة الأمن، لتصبح مواجهات المنع قبل الجريمة، وهذا أكبر دليل على نجاح السياسة الأمنية التى وضعها وزير الداخلية لتكون السياسة العامة لعمل الشرطة.

 

كما مثل اللواء محمود توفيق مصر في العديد من المحافل الدولية وفرق مكافحة الإرهاب بالخارج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق