المغربتقاريرسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

وفد مغربي يشارك في قمة المدن بكينيا

قالت الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم إن وفدا مغربيا هاما ترأسه خالد السفير، الوالي المدير العام للجماعات الترابية بوزارة الداخلية، مرفوقا بعدد من العمال المركزيين والترابيين، يشارك في فعاليات الجلسة الافتتاحية للنسخة التاسعة من قمة المدن والحكومات المحلية الإفريقية المتحدة، المنظمة خلال الفترة الممتدة ما بين 17 و23 ماي الجاري بمدينة كيسومو الكينية، تحت شعار “دور المدن الوسيطة بإفريقيا في تنزيل أجندة 2030 للأمم المتحدة وأجندة 2063 للاتحاد الإفريقي”.

وأوضحت الجمعية ذاتها، في بلاغ لها، أن الوفد المغربي يضم أيضا “عبد العزيز الدرويش، رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم، مصحوبا بأعضاء المكتب التنفيذي، ومباركة بوعيدة، رئيسة جمعية رؤساء مجالس الجهات، ومنير الليموري، رئيس الجمعية المغربية لرؤساء الجماعات، وعدد من رؤساء مجالس العمالات والأقاليم، ورؤساء عدد من الجماعات الترابية”.

وأشار البلاغ إلى أن هذه الجلسة “تميزت بحضور الرئيس الكيني، أوهورو كينياتا، وأنيانغ نيونغ، حاكم ولاية كيسومو، وجون بيير إلونغ مباسي، الأمين العام لمنظمة المدن والحكومات المحلية الإفريقية؛ بالإضافة إلى مارتين وامبورا، رئيس مجلس حكام مناطق كينيا، وموسى فقي، رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، وريلا أودينغا، الممثل السامي للاتحاد الإفريقي للبنى التحتية؛ إلى جانب عمداء مدن ورؤساء جماعات ترابية وشخصيات سياسية واقتصادية”.

وأضاف المصدر ذاته أن الكلمات الافتتاحية للقمة أجمعت على “ضرورة تمكين المدن الإفريقية من الوسائل اللازمة للمدن الوسيطة والبلدات الصغيرة، قصد ضمان الاندماج الاقتصادي لجميع المواطنين الأفارقة”.

وبالموازاة مع ذلك، شهد الجناح المغربي في المعرض الدولي للدول والجماعات الترابية، الممتد على مساحة 200 متر مربع، زيارة وفد رسمي كيني يضم رايلا أمولو أودينغا، وزير سابق، وبيتر أنيانغ نيونغ، حاكم ولاية كيسومو.

وورد ضمن البلاغ أن “هذا الجناح يعد منصة للترويج لمدينة الرباط كعاصمة إفريقية للثقافة، وكذا لتشارك التجربة المغربية في مجال اللامركزية والجهوية المتقدمة، وللمساهمة في تبادل وتقاسم الممارسات الفضلى لتجويد حكامة الشؤون العامة المحلية في إفريقيا”.

كما عرف الجناح المغربي تنظيم اجتماع للجمعية العامة للمديرين الإقليميين للتعاون اللامركزي لدى السلطات المحلية في إفريقيا، وحضره نخبة من الشخصيات والخبراء؛ وقام خلاله عبد العزيز الدرويش، رئيس الجمعية المغربية للرؤساء مجالس العمالات والأقاليم، بإلقاء كلمة نوه فيها بأهمية هذا الاجتماع “الذي يعكس من جهة الوعي بضرورة العمل بصفة استعجالية ورفع تحديات التنمية، ومن جهة أخرى الحرص على تعزيز وتثمين الأنشطة المرتبطة بمجال التعاون اللامركزي من أجل مواجهة الحاجيات المعبر عنها على أرض الواقع”.

كما أكد الدرويش على “أهمية الموارد البشرية كدعامة أساسية في الحكامة الترابية، من خلال تبادل التجارب والخبرات والممارسات الفضلى والبحث عن مصادر التمويل المالي، من أجل تحسين جودة حياة المواطنين ودعم الإطار المؤسساتي للجماعات الترابية الإفريقية”.

المصدر : هسبريس بتاريخ 20 ماي 2022

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق