شمال إفريقياعلميةمصر

اكتشاف تماثيل نادرة و250 تابوتاً خشبياً في سقارة المصرية

اكتشفت بعثة أثريّة مصريّة تعمل في جبانة الحيوانات المقدسة في منطقة آثار سقارة خبيئةً نادرةً تضمّ عشرات التماثيل البرونزيّة، كما عثرت على مجموعة كبيرة من التوابيت الخشبيّة الملونة تعود إلى العصر المتأخر، أيّ حوالي 500 عام قبل الميلاد.

وقالت وزارة السياحة والآثار المصرية، اليوم الاثنين، إنّ الخبيئة تضم 150 تمثالاً من البرونز بأحجام مختلفة لعددٍ من المعبودات المصرية القديمة، منها أنوبيس وآمون مين وأوزير وإيزيس ونفرتوم وباستت وحتحور، إضافة إلى مجموعةٍ من الأواني البرونزيّة الخاصة بطقوس المعبودة إيزيس، فضلاً عن تمثال برونزي للمهندس إيمحتب من دون رأس.

وأوضحت الوزارة أن هذه “أوّل وأكبر خبيئة بالموقع تعود إلى العصر المتأخر” عثر عليها في موسم الحفائر الرابع للبعثة.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار ورئيس البعثة مصطفى وزيري إنّه اكتشفت أيضاً مجموعة من آبار الدفن، عُثر بداخلها على مجموعة من 250 تابوتاً خشبيّاً ملوّناً من العصر المتأخر (حوالي 500 عام قبل الميلاد) مغلقة وبداخلها مومياوات بحالة جيّدة من الحفظ، إضافة إلى مجموعة من التمائم وتماثيل خشبية بعضها مذهب الوجه وصناديق خشبية ملونة.

وأضاف أن أعمال الحفر داخل أحد آبار الدفن المكتشفة أسفرت عن اكتشاف تابوت يحمل برديّة طولها تسعة أمتار وبحالة جيّدة، ربّما تحتوي على فصول من كتاب الموتى الذي يضم نحو 17 فصلا، مشيراً إلى أنّ البردية نقلت إلى معامل الترميم في المتحف المصري في التحرير لدراستها ومعرفة ما تحتويه من نصوص.

كما عثرت البعثة على تمثالين خشبيّين ملوّنين بوجهين مذهبين في حالة جيدة للإلهتين إيزيس ونفتيس في وضعية النائحات، بالإضافة إلى العثور على العديد من أدوات الزينة، مثل مرآة من البرونز ومجموعة من الأساور والعقود والأقراط والمكاحل وأدوات من النحاس خاصة بالحياة اليومية، تعود إلى زمن الدولة الحديثة (حوالي 1500 عام قبل الميلاد).

وكانت هذه البعثة الأثرية قد عثرت، في العام 2020، على أكثر من 100 تابوت خشبي مغلق بحالتها الأولى من العصر المتأخر داخل آبار للدفن في سقارة أيضاً، في إطار نشاط مكثّف لأعمال التنقيب تقوم بها مصر خلال السنوات القليلة الماضية بهدف تنشيط قطاع السياحة.

وتستعد مصر لافتتاح متحفها الكبير بالقرب من أهرامات الجيزة، الذي يجرى العمل فيه منذ سنوات، في نهاية العام الحالي 2022، وسيضم آلاف القطع المعروضة لأوّل مرّة إضافةً إلى مجموعة الملك الذهبي توت عنخ آمون الشهيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق