الرئيسيةالمغربتونسرياضةشمال إفريقيامصر

غضب مصري تونسي من تصريحات رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم عن فساد الكرة الأفريقية

خلَّفت تصريحات فوزي لقجع رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم، ردود أفعال قوية من وسائل الإعلام الرياضية المصرية والتونسية التي اعتبرت الأمر تطاولاً على تاريخ الأندية والمنتخبات في البلدين، وذلك مباشرة بعد تتويج الوداد الرياضي بلقب دوري أبطال أفريقيا بتغلبه على الأهلي المصري بهدفين نظيفين في المباراة النهائية التي جمعتهما، مساء الإثنين،على أرضية ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء.

وقال لقجع، في تصريحات لصحيفة الصباح المغربية، إن زمن الفساد الكروي في أفريقيا، الذين هيمنت عليه بعض البلدان وتمكنت بواسطته من الحصول على مجموعة من الألقاب، قد انتهى، مشيراً إلى أن المغرب اليوم سيصنع التاريخ، بعد فوز الوداد على الأهلي المصري والظفر باللقب الأفريقي الثاني في سنة واحدة بعد لقب نهضة بركان، ليكون الصراع على كأس السوبر مغربيا خالصا، وتكون حصيلة العمل ثلاث كؤوس أفريقية في الموسم، لأول مرة في تاريخ الكرة المغربية.

وأشار رئيس الاتحاد المغربي أن بلاده تعيش حدثاً تاريخياً فريداً من نوعه، سينهي هيمنة الأشقاء في مصر وتونس، لكتابة بداية عهد جديد للسيطرة المغربية على الكرة في القارة السمراء بلعب وتحكيم نظيفين، مشدداً على أن الكرة المغربية عانت من الظلم في السنوات الماضية قبل أن يتم وضع حد لذلك.

وحسب معطيات وصلت إلى “العربي الجديد”، فإن مكونات كرة القدم في مصر وتونس، لم تتقبل تصريحات لقجع، مؤكدة أن في ذلك تشكيكا في تاريخ البلدين كروياً، وهو ما لا يجب أن يصدر من رجل مسؤول على أعلى جهاز كروي في المغرب، وعضو بارز في الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف” والاتحاد الدولي “فيفا”، معبرين عن تخوفهما من أن تميل الكفة باتجاه المغرب في قادم المواعيد.

وأكد مصدر مسؤول عن الاتحاد المغربي فضل عدم الكشف عن اسمه في تصريح لـ”العربي الجديد”، أن لقجع لم يقصد بتصريحاته مصر وتونس من حيث الفساد الكروي، بل أكد أنه يجب تنظيف الكرة الأفريقية مشيراً إلى الظلم الذي تعرضت له الأندية المغربية من قبل، مؤكداً في نفس الوقت أن أندية بلاده تسعى لإيقاف السيطرة المصرية التونسية كروياً، وليس كما تم تفسير تصريحات لقجع، يُضيف المصدر نفسه.

وتُوج نهضة بركان بلقب النسخة الأخيرة من مسابقة كأس الكونفدرالية الأفريقية، في حين تربع الوداد الرياضي على عرش القارة السمراء بفوزه بلقب دوري أبطال أفريقيا، في النهائي الذي أُقيم بالمغرب، وهو ما أعاد الكرة المغربية إلى الواجهة بقوة.

المصدر: العربي الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق