اصداراتثقافة

مسرحية “أفريقيا أمي” إصدار جديد للهيئة المصرية العامة للكتاب

صدر حديثَا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب برئاسة دكتور هيثم الحاج علي، في سلسلة الإبداع المسرحي؛ مسرحية بعنوان أفريقيا أمي ومسرحيات أخرى للمخرج محمد أبو السعود، وقدم لها الكاتب والناقد جرجس شكري.

ينتمي مسرح محمد أبو السعود في مجمل مشروعه إلى ما يعرف بمسرح الصور؛ الذي يؤكد أهمية البعد الكيفي فيما يتعرض له من فنون تشكيلية مثل الرسم والنحت، وبذلك يدخل التجربة المسرحية في سياق ترتيبي زمني إلى تجربة تنشطها انطباعات الحواس، ويسودها عامل المكان.

مسرحيات أخرى داخل العمل

ويضم الكتاب عدة مسرحيات هي: خيانات صغيرة على يسار القمر، فيدرا سيدة الأسرار، 6 أشباح تبحث عن شبه ظل، إيزيس حبيبتي والخروج من الموت نهارا، الطعنة، باسم الأب، أنتيجون في رام الله.. أنتيجون في بيروت، بالإضافة إلى إفريقيا أمي.

ملامح وسمات النصوص المسرحية، هي جزء من المشروع الثقافي لمحمد أبو السعود؛ الذي أسقط فيها الحدود بين النص والعرض، حيث كان أبو السعود يكتب العرض المسرحي على الورق، وفي نفس الوقت يرسم الصورة والمنظر بكل مفرداته، بالإضافة إلى قُوة الصورة التي يعتمد عليها في النص والعرض والطابع الفنتازي، وثمة مزج بين الواقعي والمتخيل، فقد تناول قضايا الواقع السياسي والاجتماعي برؤية لا تخلو من عالم الحلم، فالسمة الرئيسية لهذه النصوص، هي معالجة الواقع وقضايا اللحظة الراهنة، من خلال عالم أقرب إلى الغرائبية عبر شخصيات تتأرجح بين الحقيقة والخيال.

ما يلفت النظر في هذه النصوص أيضًا؛ قسوة الواقع والشخصيات المحبطة والمقهورة، كما لا يخلو الحوار أيضًا من رُموز لا يمكن إغفال دلالتها حتى، ليشعر قارئ هذه النصوص، أن الأفعال تتجاوز ما هو مأساوي إلى الميلودراما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق