الرئيسيةالسودانتقاريرسياسية

الغارديان: مرتزقة روس يقتلون معدنين سودانيين وينهبون مناجم على حدود السودان

أشار تقرير حديث بصحيفة (الغارديان) أعده جيسون بورك وزينب محمد صالح، إلى أن مرتزقة (فاغنر) الروس شنوا سلسلة من الهجمات الدموية على المناجم في المناطق الحدودية بين السودان وإفريقيا الوسطى، مما تسبب في مقتل وإصابة العشرات ونهب كميات من الذهب.

نقل المراسلان عن شهود وخبراء قولهم إن “المرتزقة الروس شنوا سلسلة من الهجمات الدموية على المناجم الحِرَفيّة في المناطق الحدودية الخارجة عن القانون بين السودان وجمهورية إفريقيا الوسطى، في محاولة لنهب تجارة الذهب القيمة في المنطقة”.

وأشارا إلى أنه يُعتقد أن العشرات من عمال المناجم لقوا مصرعهم في ثلاث هجمات كبيرة على الأقل هذا العام، “يُزعم أن مرتزقة يعملون لصالح مجموعة فاغنر العسكرية الخاصة، والتي ربطها مسؤولون غربيون بالكرملين كانوا وراءها”.

وتحدث الشهود الذين قابلتهم (الغارديان) في السودان عن مذابح نفذها مقاتلو  فاغنر بعد أن اجتاحوا مخيمات مليئة بعمال المناجم المهاجرين ووجود أعمال المناجم بين بلدة أم داغا الشمالية الشرقية والحدود السودانية على مدى ستة أسابيع”.

وقال التقرير إن “المقاتلين أطلقوا النار بشكل عشوائي بالأسلحة الآلية وحطموا المعدات ودمروا المباني وسرقوا دراجات نارية”. كما وصف أحدهم “مقبرة جماعية تضم جثث أكثر من 20 ضحية”، فيما تحدث آخرون عن مئات القتلى والجرحى.

وقال مراسلا الغارديان إنه “تم تأكيد حدوث هذه الوقائع من قِبَل مجموعات المجتمع المدني المحلية والمسؤولين الدوليين والأوروبيين”.

وأشارا إلى أن، أكبر ثلاث حوادث وقعت في 13 مارس و15 أبريل و24 مايو، وأن معظم ضحاياها كانوا من العمال المهاجرين من السودان وتشاد الذين يعملون في مناجم الذهب، بالإضافة الى بعض المدنيين المحليين.

وتحدثا مع ثلاثة شهود وصفوا ما تعرضوا له وكيفية نجاتهم وفرارهم، ووصف أحدهم مجموعة (فاغنر) بأنهم “أشخاص بيض يرتدون زياً عسكرياً رمادي اللون، يسافرون في شاحنات صغيرة ومدرعات وطائرات هليكوبتر”.

يُعتقد أن العشرات من عمال المناجم لقوا مصرعهم في ثلاث هجمات كبيرة على الأقل هذا العام على يد مرتزقة (فاغنر)، كما وردت تقارير عن مزيد من الهجمات على المناجم في ستة أماكن أخرى على الأقل عبر جمهورية إفريقيا الوسطى.

وصف الشهود الذين قابلتهم صحيفة (الغارديان) في السودان ما حدث بأنه “مذابح” على أيدي مقاتلي (فاغنر) الذين اجتاحوا مخيمات عمال المناجم بين بلدة (أم داغا)- شمال شرق إفريقيا الوسطى وقريبة من الحدود السودانية- على مدى ستة أسابيع.

وقالوا إن المقاتلين أطلقوا النار بشكل عشوائي بالأسلحة الآلية وحطموا المعدات ودمروا المباني وسرقوا دراجات نارية، وصف أحدهم مقبرة جماعية تضم أكثر من (20) ضحية، وتحدث آخرون عن مئات القتلى والجرحى.

تم تأكيد هذه الحسابات من قبل مجموعات المجتمع المدني المحلية والمسؤولين الدوليين، وينظر إليها على أنها “موثوقة” في عواصم أوروبا الغربية، حيث تراقب خدمات الأمن عمليات (فاغنر).

ووقعت أكبر ثلاث حوادث في 13 مارس و 15 أبريل و24 مايو، كان معظم الضحايا من العمال المهاجرين من السودان وتشاد الذين يعملون في مناجم الذهب، على الرغم من أن بعض المدنيين المحليين يعتقد أيضًا أنهم لقوا حتفهم.

قال محمد زين محمد وادي، (42) عاماً، إنه تعرض للهجوم في منطقة تسمى (جبل النار)، على بعد حوالي 50 ميلا غرب الحدود مع السودان، من قِبَل الروس، أتوا برفقة جنود من إفريقيا الوسطى على متن عربات مدرعة وشاحنات صغيرة- بيك اب- ودراجات نارية.

قال وادي إنه ساعد في دفن (21) من الضحايا، جميعهم سودانيون. كما قُتل ستة أشخاص آخرين، قبل أن يضيف: “لن أعود أبدًا.. في الواقع لا أعتقد أن أي شخص بقي.. مناجم الذهب هناك استولى عليها الروس”.

وكان جامع محمد الحبو، من بين الذين تعرضوا للاعتداء في الأسبوع الأخير من مايو في قرية سانكيليو بالقرب من أنداها- على الحدود مع السودان-، قال إنه وعمال مناجم آخرون “طاردتهم شركة فاغنر” وأن الكثيرين قتلوا خلال هجوم استمر يومًا كاملاً. هرب الشاب البالغ من العمر (35) عامًا إلى الغابة القريبة، تاركًا جهاز الكشف عن المعادن. وترك آخرون وراءهم دراجات نارية ومركبات أخرى استولى عليها المهاجمون. وقال حبو إن أعضاء الجماعات المسلحة المعارضة للحكومة استُهدفوا أيضا.

في السياق يضيف آدم زكريا، (36) عامًا، من نيالا أن ما يصل إلى (70) شخصًا، من بينهم شقيقه وستة من أقاربه، لقوا حتفهم عندما هاجم الروس المنجم الذي كان يعمل فيه في مارس، وأضاف: “كان علي أن أركض لمدة سبعة أيام، رأيتهم يأتون… ليقتلوا ويسرقوا كل شخص يمكن أن تصل أيديهم إليه”.

ووصف زكريا مجموعة (فاغنر) بأنهم أشخاص بيض يرتدون زياً عسكرياً رمادي اللون يسافرون في شاحنات صغيرة ومدرعات وطائرات هليكوبتر. وقال: “عندما فررنا من هجماتهم في البداية، اعتقدنا أننا بأمان، لكن فجأة في طريقنا حاصرونا وبدأوا في ضربنا، وبالقرب من أم داغا، وضعوا فخًا آخر حيث قتلوا 21 شخصًا. كان علينا دفنهم في قبر كبير”.

منذ وصولها إلى جمهورية إفريقيا الوسطى قبل أربع سنوات للدفاع عن الحكومة ضد المتمردين، بذلت مجموعة (فاغنر) جهودًا للسيطرة على تدفق الذهب والماس. يعتقد المحللون أن المجموعة تلقت وعودًا في البداية بامتيازات الذهب والتعدين الأخرى بدلاً من المدفوعات النقدية لخدماتها.

اكتسبت هذه التنازلات أهمية حيث تعرض الروبل للضغط منذ الغزو الروسي لأوكرانيا. يمكن للمعادن النفيسة، خاصة الذهب، أن تساعد نظام فلاديمير بوتين على النجاة من الأثر الاقتصادي للعقوبات.

وقال محللون إن الهجمات الأخيرة تبدو أشبه بغارات للنهب وليست جهودًا لتأمين واستخراج الموارد على مدى شهور أو سنوات. “هناك تقارير منتظمة عن وصول المهاجمين بطائرة هليكوبتر، وقتل عمال مناجم الذهب والمتمردين… [ثم] أخذوا كل ما في وسعهم ثم غادروا. في بعض الأحيان يعودون مرة أخرى بعد شهر أو نحو ذلك ويفعلون نفس الشيء. قالت بولين باكس، نائبة مدير قسم إفريقيا في مجموعة الأزمات الدولية، “لا علاقة لهم بتأمين موقع التعدين”.

تم إلقاء اللوم على (فاغنر) أيضًا في الهجمات على عمال مناجم الذهب في أماكن أخرى في جمهورية إفريقيا الوسطى، وهناك تقارير عن توغلات أخيرة عبر الحدود المليئة بالثغرات بين جمهورية إفريقيا الوسطى والسودان حيث يتابع المقاتلون الذين تم تحديدهم على أنهم من (فاغنر) عمال المناجم الفارين.

كانت (فاغنر) نشطةً في عشرات البلدان في جميع أنحاء إفريقيا، وقد اتُهمت مرارًا وتكرارًا بانتهاكات حقوق الإنسان في القارة. يزعم المسؤولون الغربيون أن الكرملين يستخدم (فاغنر) لتعزيز المصالح الاقتصادية والسياسية الروسية عبر إفريقيا وأماكن أخرى.

قالت سورتشا ماكليود، رئيسة مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة بشأن استخدام المرتزقة، إن وجود مجموعات مثل (فاغنر) في نزاعات طويلة الأمد، أدى إلى مستويات أعلى من العنف، وغالبًا ما تسبب في انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان. وأضافت: “فاغنر تضاعف قوتها في منطقة الساحل ولن تختفي في أي وقت قريب”.

في تقرير صدر في مايو، قالت هيومن رايتس ووتش إن القوات في جمهورية إفريقيا الوسطى، الذين حدد شهود عيان أنهم روس، ضربوا وعذبوا وقتلوا المدنيين هناك منذ عام 2019. وقالت إن القوات المرتبطة بروسيا في جمهورية إفريقيا الوسطى لم ترتدِ زيًا رسميًا يحمل شارات رسمية أو غيرها من السمات المميزة.

في 15 أبريل، أعلنت الأمم المتحدة أنها ستحقق في الظروف التي قُتل فيها ما لا يقل عن (10) أشخاص في شمال شرق جمهورية إفريقيا الوسطى، مع بعض التقارير الأولية التي تزعم أن القوات الروسية قد تكون متورطة.

اتهمت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وآخرون يفغيني بريغوزين، رجل الأعمال الروسي والحليف المقرب لبوتين، بتمويل (فاغنر). اقتربت صحيفة (الغارديان) من بريغوزين للحصول على رد فعله على الأدلة التي تورط مقاتلي (فاغنر) في مذابح في مالي في وقت سابق من هذا العام. وردًا على ذلك، قال إنه قال مرارًا وتكرارًا “إن مجموعة فاغنر غير موجودة” وإنه “لا علاقة له بها”، مضيفًا أن “الحضارة الغربية المحتضرة” ستهزمها روسيا.

قال رئيس الوزراء السابق في جمهورية إفريقيا الوسطى، هنري ماري دوندرا، إنه لا يوجد عقد بين بلاده و”شركة أمنية خاصة روسية… فقط اتفاقية تعاون عسكري مع روسيا”.

قال تقرير تم تسريبه للاتحاد الأوروبي في نوفمبر 2021 عن جمهورية إفريقيا الوسطى: “اليوم، تعمل معظم وحدات الجيش الوطني تحت قيادة أو إشراف مباشر من قبل مرتزقة فاغنر”.

جمهورية أفريقيا الوسطى هي واحدة من أفقر البلدان في العالم، وتواجه الانهيار الاقتصادي. يُعتقد أن حوالي (1200) مقاتل من فاغنر منتشرون هناك.

الرابط:اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق