الرئيسيةالسودانتحاليلسياسية

السودان : تحديات الانتقال للحكم المدني

نور الدين المدني :

هذا الكتاب صدر قبل انقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر 2021م ضمن سلسلة الحداثة السودانية، قراءة من أجل التغيير الذي كتبه الأستاذ شمس الدين ضو البيت بعنوان (الثورة على نار هادئة) ثورة الجماهير وسلطة المفاهيم، يتضمن إضاءات مهمة لاسترداد الديمقراطية وبناء السلام وإكمال مهام ثورة ديسمبر الشعبية.

في البدء لابد من تأكيد أن الثورة على نار هادئة لا تعني الهبوط الناعم ولا تعني الاسترخاء، وترك أعداء الثورة الشعبية يتمكنون من جديد في مفاصل الدولة التي لم يبارحوها او اُعيدوا إليها بعد الخامس والعشرين من أكتوبر 2021م. هذا ما عناه المؤلف عند حديثه عن تحديات الانتقال، مؤكداً أهمية أن تتحول جماهيرية الثورة إلى أدوات لاجتياز الفترة الانتقالية التي قال بأنها ليست سهلة، خاصة أن الانتقال المطلوب هو من دكتاتورية مستبدة إلى ديمقراطية ليبرالية، ومن شمولية دينية إلى فضاءات مدنية، ومن دولة حربية إلى دولة تحترم حقوق المواطنة والتعددية، ومن دولة أحادية التوجه إلى دولة تحترم التعدد المجتمعي الثقافي والديني والإثني واللغوي.

قال الأستاذ شمس الدين إن هتافات الجماهير إبان ثورة ديسمبر الشعبية ربطت بين الديمقراطية والسلام، وخلقت تيارات جماهيرية داعمة لها، وأكد أن مطلوبات المشروع الوطني الجديد تتطلب تعزيز الالتزام بالعبور لدولة الحقوق الدستورية الراسخة والديمقراطية التنموية المستقرة. أكد المؤلف أن العبور والبناء المؤسسي يتطلب تجسير الفجوات، بحيث تكون المعرفة هي أساس النهضة والمواطنة ودولة الرعاية والعدالة الاجتماعية لتأسيس إدارة سليمة للتنوع المجتمعي والديمقراطية.

أوضح شمس الدين حقيقة أن الجيش لا يلجأ للاستيلاء على السلطة السياسية إلا في غياب الضلع الثاني في معادلة السلطة السياسية المستندة على الحراك الجماهيري، وأكد ضرورة إنجاح عملية تحويل المؤسسة العسكرية إلى داعم للحياة الدستورية الديمقراطية بصورة حاسمة وأساسية، وذلك يستلزم تقوية قوى الثورة الاجتماعية والحزبية والمهنية والفكرية لدفع الحشد الجماهيري الضخم نحو تأسيس مؤسسات تمثيلية راسخة كالبرلمان، واعتماد دستور ديمقراطي وإعادة بناء الأحزاب الجماهيرية الديمقراطية والمجتمع المدني الفاعل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق