المغربتقاريرشؤون إفريقيةشمال إفريقيا

الرئيس التونسي يتعمد إخفاء خريطة المغرب بصورة له

جَرَّتْ صورة حديثة انتقادات شديدة اللهجة على الرئيس التونسي قيس السعيد، واتهامات له بمحاولة طمس خارطة المغرب الكبير، والتي تضم أراضي المغرب كاملا، وذلك بالتزامن مع افتعاله لأزمة مع المغرب، بتخليه عن الحياد الذي دأبت تونس على الالتزام به في قضية الصحراء المغربية، واستقباله لزعيم جبهة “البوليساريو” الانفصالية.

عبد الوهاب الهاني رئيس حزب المجد والدبلوماسي التونسي، تساءل “لماذا يصر المسؤول عن الديكور الرئاسي في مكتب رئيس الجمهورية على العبث والإساءة للذوق السليم وللتاريخ وللجغرافيا وطمس جزء من مغربنا العربي الكبير (نصف الشقيقة المغرب وكامل الشقيقة موريتانيا).

الرئيس التونسي يتعمد إخفاء خريطة المغرب بصورة له ـ صورة ـ

والتسبب في مزيد من الأزمات الدبلوماسية، بوضع صورة عابرة لرئيس الجمهورية أمام خريطة مغربنا الكبير في اللوحة الفنية العتيقة،

التي تعلو مكتب الرئيس المؤسس للجمهورية الزعيم الخالد الحبيب بورقيبة الذي يشغله حاليا رئيس الجمهورية”.

ودخلت الأزمة الدبلوماسية بين تونس والمغرب منعطفا جديدا، بعد انسحاب الرباط من ورشة تستضيفها تونس،

احتجاجا على مشاركة وفد من جبهة “البوليساريو” الانفصالية. تقول “اليوم 24”.

المصدر : أنا الخبر بتاريخ 01 أكتوبر 2022

لقراءة الخبر من مصدره اضغط هنا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق