الجزائرالرئيسيةتقاريرسياسية

رئيس تحرير صحيفة التيار السوداني للإذاعة: نراهن كثيرا على قمة الجزائر لحل الخلافات والصراعات العربية

أكد رئيس تحرير صحيفة “التيار السوداني” عثمان ميرغني أنه ينتظر الكثير من الدعم العربي خلال القمة العربية القادمة التي ستحضنها الجزائر في الفاتح  نوفمبر الداخل، لحل الخلافات والصراعات العربية ولمعالجة الأزمة السودانية والعديد من القضايا بما فيها القضية الفلسطينية التي ستأخذ حصة الأسد.

وقال عثمان ميرغني خلال نزوله ضيفا على إذاعة الجزائر الدولية، هذا الاثنين أن “هذه القمة يمكن أن تلعب دورا كبيرا في إعادة الاستقرار الداخلي للسودان و لم شمل مختلف الأطراف من خلال توفير الحلول والخيارات امام السودانيين”.

لكن الدور الأكبر يضيف المتحدث خلال هذه القمة “يتمثل في الدور الإقتصادي الذي يمكن ان تلعب فيه السودان دورا كبيرا بفضل الإمكانيات الهائلة التي تزخر بها والمطلوبة عالميا” لذلك فقد أكد أن “العالم العربي هو الذي يمكن أن يكون المستفيد الأول من هذه الإمكانيات ويسخرها لخدمة المصالح العربية” معتبرا  ان “السودان أيضا تعتبر همزة وصل بين المنطقة العربية والعمق الإفريقي نظرا لموقعها الإستراتيجي” .

وأكد رئيس تحرير صحيفة “التيار السوداني” أن “القمة العربية ستقام في توقيت حرج ليس فقط على النطاق العربي بل على النطاق الدولي أيضا في ظل الحرب الروسية الأوكرانية التي غيرت كثيرا من الواقع العالمي”.

من جانب آخر، أوضح ضيف الإذاعة الدولية أن “الجزائر حددت مفهوما جديدا في طريقة إدارة القضايا الداخلية  و العلاقات الدولية والإقليمية  وفي مواجهة الأجندات الخارجية بصورة منتجة ، كما ان الجزائر بنيت على التحدي والقوة والإرادة والتضحيات لبلوغ الأهداف المنشودة وهو ما شكل طريقة التفكير الجزائرية التي يمكن أن تلقي بظلالها على القمة العربية من خلال بث روح جديدة في الجامعة العربية”.

كما أضاف ايضا أنه “حان الوقت لتقوية الجامعة العربية لكي تكون محصنة خلال مواجهتها للأجندات الخارجية خاصة الصهيونية ومخططاتها التوسعية”. وبأن “على القادة العرب أن يتوحدوا للبحث عن  حل لأزمة السودان ولكل الأزمات الأخرى على غرار القضية الفلسطينية”.

الرابط:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق