الجزائرالرئيسيةتقاريرسياسية

الشركات الأوروبية مدعوة للعمل مع الجزائر لرفع قدرات انتاج المحروقات

دعا الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمان الشركـات والـمتعاملين الأوروبيــين فــي قــطاع الــمحروقــات، للعمل مع الجزائر على رفع من قــدرات فــي إنتاج الـمحروقات لاسيما الغاز، لتــحقــيــق الــمصالــح الــمشتركــة، وضمان الأمن الــطاقــوي للطرفــيــن، والــمُضي قـدما نحو اِنتقال طاقوي عـادل وسلس في إطار تنمية مستــدامة.

وفي كلمة ألقاها خلال منتدى الأعمال الثاني بين الجزائر والاتحاد الأوروبي ذكر أيمن بن عبد الرحمان أن توفير إمدادات الطاقــة بصفة آمنــة ومستدامة وتنافــسية، يُـعد من الأولويــات وأحد ركــائز إرساء أسس الاستقرار والازدهــار الــمتــبادل والــمشتــرك بين الجزائر والاتحاد الأوروبي.

وقال الوزير الأول إن الـمنتدى يشكل فرصة هامة لتــعــزيـز الــتــقــارب والــتــكــامل بيــن الــهــيــئــات الــمعــنــيــة الــرئــيــسيــة، ومختــلف الــفــاعــليــن عــلى الـضفــتــيــن، ولكونها تعد حجر الـزاويــة فـي هذه الــشراكــة، حيث يتوجــب عــلينا العمل على إنجــاح الانــتــقــال الــطاقــوي، بطريــقــة عــادلة ومنــصفــة.

كما أشار أنه ينعقد فـي ظرف خاص يَــتَـسم بتطورات متعددة اقتصادية وجيوسياسية عموما؛ مما جعل مسألة الطاقة تحتل الصدارة على الساحة الدولية، بصفتها أحد الــمحركــات الرئـيسيــة لتنميــة اقـتصاديات البلدان.

وأكد بن عبد الرحمان بأن جهود الاستكشاف لزيادة احتياطياتنا ليس هدفه تلبية الاحتياجات الـمتزايدة لسوقنا الـمحلية بل أيضًا من أجل تعزيز مكانتنا كلاعب نشط وموثوق في الأسواق الإقليمية والدولية، ولعل أفضل تعبير عن هذه الإمكانات الهيدروكربونية هي تلك الاكتشافات الحديثة في الغاز الطبيعي.

الرابط:اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق