الجزائرالرئيسيةتقاريرسياسية

تبون يُعرب عن تفاؤله بأن تكون 2023 سنة الحل بالنسبة للأزمة الليبية

أعرب رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة، عن أمله في أن تكون 2023 هي “سنة الحل”بالنسبة للأزمة الليبية، مؤكدا أن كل الدول الصديقة والشقيقة أيقنت بأن “الحل الوحيد يمر حتما عبر الانتخابات”.

وفي تصريح مشترك مع رئيس المجلس الرئاسي الليبي، السيد محمد يونس المنفي، عقب المحادثات التي جمعتهما بمقر رئاسة الجمهورية، قال رئيس  الجمهورية : “نأمل في أن تكون 2023 هي سنة الحل بالنسبة للأزمة الليبية ونهاية المأساة بالنسبة للشعب الليبي، بما يمكن ليبيا الشقيقة من استرجاع استقرارها واستغلال ثرواتها والمضي نحو التقدم والازدهار”.

واستطرد قائلا: “نحن متفائلون، لأن كل الأصدقاء في أوروبا وخارجها وحتى الأشقاء، تيقنوا اليوم بأن الحل في ليبيا يمر حتما عبر الانتخابات ووفق ما يقرره الليبيون أنفسهم ودون تدخل من أي طرف”.

وأكد رئيس الجمهورية بالقول: “نحن مجندون كل التجنيد من أجل راحة الشعب الليبي واستقرار ليبيا” وذلك في نمط التسيير وفي المرحلة الجديدة التي يختارها الشعب الليبي لوحده, مشيرا إلى أن موقف الجزائر لم يتغير تجاه الوضع في ليبيا،حيث رافعت من أجل “حل ليبي يكون هو الوحيد الكفيل بتحقيق الاستقرار والرخاء والازدهار في ليبيا، والمتمثل في الرجوع إلى الشعب الليبي لكي يختار من أراد ويعطي الشرعية لمن يمثله عبر العالم من خلال الصندوق”.

وبذات المناسبة، تحدث رئيس الجمهورية عن العلاقات التاريخية بين الجزائر وليبيا،لافتا إلى أن الشعبين الشقيقين احتفيا قبل أيام قليلة بالذكرى الـ 65 لمعركة ايسين، والتي قال أن الدولة الجزائرية أعطتها أهمية خاصة، عرفانا بتضحيات الشعب الليبي إلى جانب شقيقه الجزائري إبان ثورة التحرير المجيدة

الرابط:اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق