الرئيسيةسياسيةشؤون إفريقيةشمال إفريقيامصر

“إخوان مصر” يعلنون “تجاوز صراع السلطة””

وثيقة لـ"جبهة لندن" حددت "الأولويات السياسية" للتنظيم

قبل ساعات من انعقاد مؤتمر الجبهة الثالثة لتنظيم «الإخوان» والمعروفة بـ«جبهة التغيير». أصدرت «جبهة لندن» بقيادة إبراهيم منير القائم بأعمال مرشد «الإخوان»، ما أسمته بـ«الوثيقة السياسية»، والتي أعلنت عبرها «تجاوز الصراع على السلطة»، نافية حدوث أي «صفقات سياسية» مع السلطات في مصر من أجل الإفراج عن المحكومين والمحبوسين على ذمة قضايا عنف وإرهاب».

وأكدت الجبهة أن «غاية (الإخوان) لا تتضمن الوصول للحكم»، بحسب الوثيقة المؤرخة بـ18 سبتمبر (أيلول) الماضي، والتي أعلنتها الجبهة (السبت).

وحددت الوثيقة ثلاث أولويات سياسية للعمل في المرحلة المقبلة، للتعاطي مع ما وصفته بـ«اللحظة الحرجة» من تاريخ مصر، تضمنت «إنهاء ملف ما أطلقت عليه (السجناء السياسيون)، وتحقيق المصالحة المجتمعية، وبناء شراكة وطنية واسعة تتبنى مطالب الشعب في تحقيق الإصلاح السياسي والاقتصادي».

وأكدت أن هذه الأولويات تتطلب «تجاوز الصراع على السلطة»، لافتة إلى اعتمادها على منهج يتضمن «خيارات ومسارات متنوعة»، تبدأ من مخاطبة الرأي العام وتوعيته حتى توجيه النصح للحكومة أو معارضتها.

وحسب الوثيقة، فإن «دور تنظيم الإخوان السياسي وحضوره في كافة الشؤون العامة، كان وسيظل ثابتاً من ثوابت مشروعه الإصلاحي. لكنّ السياسة عنده (الإخوان) كانت دائماً أوسع بكثير من العمل الحزبي، ومن التنافس على السلطة».
وذكرت الوثيقة أن «مسؤوليتها السياسية تحتم عليها مواصلة العمل مع شركاء العمل الوطني دون إقصاء، عبر ائتلاف وطني واسع؛ لتحقيق أهداف العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية».

وخلال الأيام الماضية، تجدد الصراع بين قيادات تنظيم «الإخوان»، في الخارج بين «جبهة إسطنبول» بقيادة محمود حسين الأمين العام السابق للتنظيم، و«جبهة لندن»، بعد ظهور جبهة ثالثة أطلق عليها «جبهة التغيير»، وهي «محاولة شبابية» لحسم «صراع الإخوان». وتصنف السلطات المصرية «الإخوان» تنظيماً «إرهابياً»، وصدر بحق قيادات التنظيم والمرشد العام محمد بديع أحكام بـ«الإعدام والسجن المؤبد والمشدد»، في اتهامات بالتورط في «أعمال عنف» اندلعت بعد عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي عن الحكم في 3 يوليو (تموز) عام 2013، عقب احتجاجات شعبية.

الخبير المصري المتخصص في الحركات الإسلامية، عمرو عبد المنعم يرى أن «هذه الوثيقة استبقت مؤتمر (جبهة التغيير) في إشارة لصراع وتنافس شديدين بين الجبهتين»، لافتاً في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «(جبهة لندن) أعلنت في الوثيقة تجاوز الصراع على السلطة، وسبق لمنير (قائد الجبهة) أن أعلن في نهاية يوليو (تموز) انسحابه من العمل السياسي تماماً»، وقال إن «(جبهة لندن) شهدت طوال الأشهر الثلاثة الماضية مناقشات لإخراج وثيقة تخص العمل السياسي، والمحبوسين بأحكام نافذة بتهم الإرهاب، والثالثة تخص العنف». وأكد أن هذه «حرب بين ضلعين في التنظيم».

وأشار الخبير المتخصص في الحركات الإسلامية إلى «بيان (جبهة التغيير)، الذي صدر عقب صدور بيان (جبهة لندن)، وركز على ما أسماه (الحشد الآمن)، مستغلاً الوضع الاقتصادي في مصر»، وقال إن «جبهة التغيير أكدت أن العمل السياسي من ثوابت الإخوان».

 

المصدر: الشرق الأوسط

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق