الجزائرالرئيسية

الكشف عن لائحة الوفود الرسمية المشاركة في قمة العربية بالجزائر

 تواصل الجزائر جهودها لضمان التحضير الأمثل لقمة عربية ناجحة يومي 1و2 نوفمبر المقبل في الجزائر، وسط تلقيها تأكيدات حضور عدد قياسي ومميز لزعماء الدول العربية ومن يمثلهم.

وسلمت الجزائر دعوات إلى قادة 22 دولة عربية للمشاركة في القمة العربية يومي 1 و2 نوفمبر 2022، في خطوة أولى نحو انعقاد القمة التي تحمل في طياتها كثيرا من المستجدات، أهمها ما تداولت وسائل إعلام حول نية ملك المغرب المشاركة بشكل شخصي، رغم العلاقات “المتوترة” بين الجارتين.

وتكشف لائحة الوفود الرسمية التي يجري ترتيب إجراءات استقبالها في الجزائر، تأكيد مشاركة كل من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الذي سيترأس وفد بلاده إلى القمة، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ورئيس الإمارات محمد بن زايد آل نهيان.

ويشارك في القمة ملك المغرب محمد السادس، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، والرئيس العراقي الجديد عبد اللطيف رشيد، والرئيس التونسي قيس سعيد، والرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، إضافة إلى رؤساء الصومال حسن شيخ محمود وجزر القمر عثمان غزالي وجيبوتي إسماعيل عمر جيله، ورئيس مجلس السيادة في السودان عبد الفتاح البرهان، ورئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، ورئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن رشاد محمد العليمي.

  • غياب 4 رؤساء عن قمة الجزائر

وسيغيب عن قمة الجزائر ثلاثة زعماء عرب، هم ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، والذي سيمثله نائب رئيس مجلس الوزراء محمد بن مبارك آل خليفة، وسلطان عُمان هيثم بن طارق، الذي قرر إيفاد نائب رئيس الوزراء الممثل الخاص للسلطان أسعد بن طارق آل سعيد للمشاركة في القمة.

كما سيغيب الرئيس اللبناني ميشال عون لاعتبارات تخص انقضاء عهدته الرئاسية في 31 أكتوبر الحالي، حيث يتوقع أن يمثل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي لبنان في القمة.

وستشهد هذه القمة غياب سوريا، التي أبلغت الجزائر بغيابها بعد جدل دام أسابيع بشأن إمكانية رفع التجميد عن عضويتها في الجامعة العربية.

  • ضيوف الشرف في القمة

وإلى جانب القادة العرب، سيشارك ضيوف في القمة، وهم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف بصفته رئيساً لمنظمة عدم الانحياز، والرئيس السنغالي ماكي سال بصفته رئيساً للاتحاد الأفريقي، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي، والأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي حسين إبراهيم طه.

وفي وقت سابق، نشرت جامعة الدول العربية، الشارة الرسمية للقمة العربية المزمع عقدها بالجزائر في 01 و02 نوفمبر من السنة الجارية.

وكان وزير الشؤون الخارجية والجالية بالخارج رمطان لعمامرة، أكد أن الجزائر جاهزة لعقد القمة العربية.

وأظهرت الجزائر استعدادها لاستضافة أول قمة للقادة العرب منذ اجتماعهم في تونس عام 2019، خلال شعر نوفمبر من السنة الجارية.

وإضافة الى إطلاق موقع إلكتروني للقمة، فإن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، أكد شهر اوت الماضي، أن “القمة المقبلة ستكون ناجحة؛ لأنها تهدف إلى لمّ الشمل العربي عقب سنوات من التفرقة والتشرذم”.

وكانت تقارير إعلامية قالت نقلا عن مصادر ديبلوماسية، إن هناك “توافق” بين مصر ودول خليجية لعرقلة عقد القمة العربية المزمع إقامتها بالجزائر شهر نوفمبر من السنة الجارية

الرابط.:اضغط هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق