الرئيسيةتونسثقافةمصر

“هاملت بالمقلوب” لتمثيل مصر في أيام قرطاج المسرحية

العرض فاز بإحدى جوائز "المهرجان القومي"

يشارك العرض المسرحي المصري “هاملت بالمقلوب” في الدورة الـ23 من مهرجان “أيام قرطاج المسرحية”، حيث يمثل العرض مصر في المسابقة الرسمية للمهرجان الذي تنطلق فاعلياته في الفترة من 4 إلى 12 ديسمبر (كانون الأول) المقبل في تونس.

وأعرب مخرج العمل مازن الغرباوي عن سعادته بهذا الاختيار، حيث “جرت العادة أن يتم اختيارين عملين من مصر للمشاركة كل دورة جديدة، إلا أن إدارة المهرجان اكتفت هذا العام بـ(هاملت بالمقلوب)”، معتبراً في تصريح إلى “الشرق الأوسط”، أن “السبب في تميز العمل ووصوله إلى المنصات الخارجية ربما يعود إلى محاولة صناعه إضافة العديد من الخطوط الدرامية الحديثة، التي تمس إنسان العصر الحديث، وعدم الاكتفاء بنقل النص الأصلي الذي كتبه وليام شكسبير تحت عنوان هاملت”.

وأكد الغرباوي، أن “أيام قرطاج مهرجان عريق وكبير وتختار إدارته الأعمال المشاركة بعناية فائقة تناسب سمعة الحدث”، مشدداً على أن “المنافسة في المهرجان لن تكون سهلة، حيث يشارك كل عام نحو 200 عمل يمثلون ما لا يقل عن 20 دولة”.

وتتسم مشاهد العمل بتكوينات وكادرات بصرية مميزة، نالت إعجاب النقاد، كما فاز أيمن الشيوي، بجائزة أفضل دور ثانٍ، في دورة المهرجان القومي للعام الحالي.

ويؤكد الغرباوي “اجتهدنا قدر المستطاع لتقديم صورة بصرية مختلفة ومفردات مسرحية غير تقليدية، ومن المؤكد أن تمثيل مصر يُعدّ مسؤولية كبرى وجائزة في حد ذاته”.
وشارك العرض المسرحي المصري “آه كراميلا” إخراج أشرف علي في الدورة الماضية من “أيام قرطاج المسرحية” ضمن المسابقة الرسمية، كما شارك أيضاً عرض “ليلتكم سعيدة” إخراج خالد جلال خارج تلك المسابقة.

وتعد مسرحية “هاملت” إحدى أشهر روائع الكاتب المسرحي، وليام شكسبير، والذي كتبها في الفترة من 1599 إلى 1602 ميلادية، وتروي قصة تراجيدية مفعمة بالتشويق والمعاني الإنسانية الخالدة حتى باتت، بحسب باحثين، أكثر عمل يتم استلهامه حول العالم درامياً وسينمائياً وموسيقياً عبر قرون.

وتدور قصة العمل الأصلي حول الأمير الشاب “هاملت” الذي يغرق في الحزن نتيجة الوفاة المفاجئة لوالده ملك الدنمارك، فقد كان شديد التعلق بأبيه، وما زاد من حزنه أن والدته الملكة “جرترود” لم تمنحه الوقت الكافي لرثاء والده، حيث سارعت بعد شهر واحد فقط من وفاة أبيه بالزواج من عمه “كلوديس” الذي أصبح ملك البلاد.

يهمل الأمير الشاب حبيبته الجميلة “أوفيليا” بسبب الحوادث السيئة التي تتوالى عليه، لكن نقطة التحول الأساسية في العمل تتمثل في ظهور شبح والده له وهو يخبره بأن لم يمت بعضة ثعبان كما قيل، ولكن بمؤامرة من أخيه “كلوديس”، الذي أراد الاستيلاء على العرش والزوجة الحسناء معاً. يلجأ بطلنا إلى حيلة ذكية لكي يتأكد من صدق رواية أبيه، وأنه ليس بصدد وهم كبير، فيقرر إقامة عرض مسرحي في القصر يجسد فيه الكيفية التي مات بها والده ويراقب رد فعل عمه، فإذا بالأخير يغضب ويترك المكان منفعلاً، فيتأكد «هاملت» من أنه القاتل الذي يجب أن يلقى جزاءه.

ويرى نقاد، أن اسم “هاملت بالمقلوب” يشير بوضوح إلى “اللعبة الفنية العامة التي اختارها صناع العمل، وهي أن القصة الأصلية سيتم الحفاظ عليها وتقديمها تباعاً باعتبار أننا هنا بإزاء هاملت مع تقديم إسقاطات على الواقع العربي، لا سيما في علاقته مع الآخر الغربي، وما يعتري ذلك من أوضاع (مقلوبة) لا تستقيم معها أي فكرة منطقية، فإذا كان الأمير الشاب يشكو من التآمر وغياب العدل، فإن الاتهامات ذاتها توجه حالياً، وإن كان بشكل غير مباشر، للسياسات الخارجية لبعض عواصم الغرب الكبرى”.

و”هاملت بالمقلوب” تأليف الدكتور سامح مهران، ديكور وإضاءة صبحي السيد، موسيقي طارق مهران، إنتاج وزارة الثقافة المصرية، فرقة المسرح الحديث، بطولة عمرو القاضي، سمر جابر، خالد محمود، أيمن الشيوي، نهاد سعيد، ويتسم بمشاركة مجموعة من الوجوه الجديدة من شباب المعاهد الفنية والمسارح الجامعية.

 

المصدر: الشرق الأوسط

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق