الرئيسيةتقاريرسياسيةمجتمعمصر

ترقب في مصر للإفراج عن أسماء “كبيرة”.. هل يكون من بينهم أبو الفتوح وعلاء عبدالفتاح ودومة والروبي؟ وهل يشمل العفو الرئاسي المنتظر الإسلاميين؟

يتردد في الأوساط السياسية والإعلامية عن قرب الإفراج عن عدد كبير من المعتقلين السياسيين ،وسط آمال كبيرة في أن يشمل العفو الرئاسي أسماء كبيرة ذات الوزن السياسي الكبير.

الاعلامي محمد علي خير بشّر بقرب الإفراج عن أسماء كبيرة من المعتقلين السياسيين.

التيار المدني

 

الغالبية العظمى رجّحت أن يتم الإفراج عن عدد من التيار المدني،على رأسهم علاء عبدالفتاح بعد الضجة التي أثيرت حوله في مؤتمر المناخ الذي عقد أخيرا في مصر.

الحرية للجميع

 

الكاتب الصحفي كارم يحيى يقول إنه منذ 2013 وهو يؤكد أن من حق الجميع أيا كانت انتماءاتهم السياسية أو العقائدية والفكرية أن يتمتعوا بالحريات وحقوق المواطنة.

وأضاف لـ”رأي اليوم” أنه آن الإفراج عن الجميع خاصة أن كل التحقيقات والمحاكمات ثبتت أنها محاكمات سياسية تقوم على خصومة بين السلطة ومعارضيها.

وقال إن هناك العديد من الأسماء منها: شريف الروبي، وهالة فهمي، أحمد دومة، منال عجرمة.

وتمنى يحيى أن يتم الإفراج عن كل الأسماء بلا استثناء، وفتح صفحة جديدة بعيدا عن أجواء التحريض والضغائن والكيد والتلفيق.

وقال إنه يتمنى أن يشمل العفو الرئاسي بديع والبلتاجي وحازم صلاح أبو إسماعيل وسعد الكتاتني، وأبو الفتوح، وخيرت الشاطر وابنته عائشة.

وردا على سؤال: بعيدا عن التمني، هل تتوقع أن يقدم النظام على تلك الخطوة؟

أجاب يحيى: صعب التنبؤ بأي شيء في ظل عدم وجود أي قواعد عقلية ومنطقية لدى النظام.

واختتم مؤكدا أنه غير متفائل بانفراجة كبيرة في ملف المعتقلين، مشيرا إلى عدم وجود مقدمات ملموسة لتلك الانفراجة.

لا للضغوط الغربية

 

على الجانب الآخر قال الكاتب الصحفي مصطفى بكري إن الغرب لن يكتفي بضغوطه التي يمارسها للإفراج عن علاء عبدالفتاح ، مشيرا إلى أن الغرب يطالب اليوم بالإفراج عن علاء وغدا دومة وبعده خيرت الشاطر.

وقال بكري إن القتلة والمحرّضين يريدون استباحة الوطن وأمنه واستقراره ، مشيرا إلى أن الرد الوحيد علي كل هذه المحاولات يكون بالمطالبة بالإفراج عن المعتقلين في سجن” جواتننامو” الذين قضوا في السجن عشرين عاما دون محاكمة.

صداع في رأس مصر

 

من جانبه تمنى أسامة كامل رئيس حزب مصر الفتاة من القيادة السياسية أن تعالج ملف المعتقلين السياسيين و سجناء الرأي و الفكر بسرعة و بحسم،واصفا هذا الملف بأنه صداع في رأس مصر.

وقال كامل إن عنده اعتقادا أن الرئيس يرغب في ذلك و لكن هناك قوى مجهولة تعرقل المسيرة.

 

المصدر/  الرأي

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق