إقتصادإقتصاديةالرئيسيةتقاريرشؤون إفريقيةشمال إفريقيامصر

شراكة بين “بي بي” البريطانية وفالاريس الأميركية لحفر 4 آبار في مصر

أعلنت شركة النفط البريطانية بي بي تعاونها مع شركة فالاريس الأميركية للحفر البحري لبدء حفر 4 آبار قبالة السواحل المصرية.

وقالت فالاريس، إنه من المتوقع أن يبدأ العقد في أواخر الربع الثالث أو مطلع الربع الرابع من عام 2023، ومدّته 320 يومًا، مشيرةً إلى أن سفينة الحفر “فالاريس دي إس-12” ستتولى تنفيذ العمليات البحرية، حسبما نشر موقع إنرجي فويس (Energy Voice).

وأضافت الشركة أن القيمة الإجمالية للعقد، والتي تشمل رسوم التعبئة، تصل إلى 136.4 مليون دولار، وفق ما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.

سجل حافل

 

أعرب الرئيس، المدير التنفيذي لـ”فالاريس” أنطون ديبويتز عن سعادته لحصول إحدى سفن الحفر التابعة للشركة على مهمة جديدة مع شركة النفط العملاقة بي بي، ومقرّها المملكة المتحدة.

وقال، إن سفينة الحفر تتمتع بسجلّ حافل وناجح، إذ عملت مع شركة النفط البريطانية في عدّة مواقع قبالة السواحل الأفريقية، بما في ذلك مصر، على مدار الـ3 سنوات ونصف الماضية.

وتتطلع فالاريس إلى الشراكة مع شركة النفط البريطانية بي بي لتحقيق المزيد من النجاح في المستقبل.

سفينة الحفر

 

تسلّمت شركة فالاريس سفينة الحفر دي إس-12 من حوض بناء السفن بمدينة جيوجي الكورية الجنوبية في عام 2013.

ويبلغ طول سفينة الحفر 780 قدمًا، ويمكنها العمل على عمق يصل إلى 40 ألف قدم.

وتعمل السفينة -حاليًا- قبالة سواحل السنغال وموريتانيا، بموجب عقد مدّته 8 أشهر لصالح شركة النفط البريطانية بي بي، ومن المقرر الانتهاء في ديسمبر/كانون الأول (2022).

وبعد هذا العقد، ستواصل العمل في أنغولا لصالح عميل لم تكشف الشركة عنه بدءًا من يناير/كانون الثاني إلى مارس/آذار (2023)، بموجب عقد قيمته 26.2 مليون دولار.

وأوضح الرئيس، المدير التنفيذي لشركة فالاريس أنطون ديبويتز أن الشركة لديها خيارات متعددة للحفر في المياه العميقة من خلال أسطول مكون 11 سفينة حفر، بما في ذلك 3 منصات غير متعاقد عليها، وهي “دي إس-7″ و”دي إس-8″ و”دي إس-11”.

وتمتلك الشركة -أيضًا- خيارات شراء بأسعار مناسبة لمنصات جديدة، من بينها “دي إس-13″ و”دي إس-14”.

التنقيب في مصر

 

في غضون ذلك، جذبت إمكانات الغاز في مصر  العديد من شركات النفط العالمية، وفي مقدّمتها شركة النفط البريطانية بي بي.

وكشفت الشركة في يونيو/حزيران (2022) فوزها بحقوق التنقيب عن الغاز في امتياز كينغ مريوط البحري غرب البحر المتوسط.

وجاء ذلك بعد إعلان الحكومة المصرية في مطلع العام الجاري (2022) مزايدة رقمية للتنقيب عن النفط والغاز في البحر المتوسط وخليج السويس والصحراء الغربية.

وفاز في المزايدة 7 شركات عالمية بـ8 مناطق، بإجمالي مساحات تبلغ 12.3 ألف كيلومتر.

ومن بين الشركات الفائزة، شركة إيني الإيطالية وشركة النفط البريطانية بي بي وأبكس انترناشيونال وإنرجين إيجيبت ويونايتد إنرجي وسيبترول وإينا نافتا، إذ تستهدف حفر 33 بئرًا.

وفازت شركة النفط البريطانية بي بي وإيني الإيطالية بحقوق امتياز في شرق المتوسط، قبالة بورسعيد، بمساحة 3 آلاف و200 كيلومتر مربع، بنسبة 50% لكل منهما.

وتوجد شركة النفط البريطانية في مصر منذ ما يربو على 60 عامًا، وكانت شريكًا رئيسًا للقطاع باستثمارات قيمتها 35 مليار دولار.

في الوقت نفسه، أطلقت مصر مبادرة لتعزيز تطبيق ثقافة السلامة بالمشروعات النفطية، بالتعاون مع كبريات شركات النفط العالمية، منها بي بي البريطانية وبكتل وأباتشي الأميركيتان.

وتتضمن المبادرة التعاون مع المؤسسات وشركات النفط العالمية لإطلاق مركز تدريبي متطور للسلامة في قطاع النفط وفق أحدث المعايير العالمية لممارسات السلامة،.

 

المصدر/ منصة الطاقة

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق